أبوحسان توعز بدراسة احتياجات لواء الرويشد

تم نشره في الأربعاء 8 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

عمان - قررت وزارة التنمية الاجتماعية دراسة الاحتياجات المحلية للواء الرويشد، تمهيدا لتلبيتها بالسرعة الممكنة؛ بهدف إحداث التنمية فيه وتعزيز إنتاجية سكانه وجمعياته.
وقالت وزيرتها ريم أبو حسان خلال زيارة ميدانية أجرتها للواء الرويشد إن الأولوية في الدعم ستكون للجمعيات المعنية بتقديم خدمات تعزيز الإنتاجية الاجتماعية والاقتصادية لسكان المجتمعات المحلية وخدمات رعاية المعوقين.
وتفقدت خلال الزيارة التي رافقها فيها النائب حابس الشبيب، مكتبي التنمية الاجتماعية وصندوق المعونة الوطنية، ومركز المنار للتنمية الفكرية، ومخرجات تلك المؤسسات من الحالات المتلقية للعون العيني وحالات المعونة الوطنية والجمعيات والأشخاص المعوقين المتلقين لخدمة الرعاية النهارية، التي وصل عددها إلى 1128 حالة و383 أسرة و4 جمعيات و4 أشخاص على التوالي.
وقالت ابوحسان إن اللواء صنفته دراسات تقييم الفقر منذ العام 2004 كجيب فقر؛ يزداد فيه معدل الهجرة منه إلى قصبة المفرق، ويحتاج إلى التدخل التنموي الاجتماعي الشمولي في حالة سكانه، من خلال تقدير احتياجاتهم الحقيقة، وترتبيها وفقا لعامل أولويتها، وتلبيتها بالسرعة الممكنة بموجب خطة تقبل للتفيذ والمراقبة والتقييم.
ووزعت أبو حسان المعونات العينية على 40 أسرة تضررت مساكنها من سيول مياه العاصفة الثلجية، فيما سلمت جمعية سيدات الرويشد شيكا نقديا قيمته 1500 دينار.
كما زارت ابوحسان منطقة روضة الأمير حمزة، التقت خلالها الفعاليات الشعبية، في جمعية الأيدي البيضاء للتنمية الاجتماعية، حيث وزعت مساعدات عينية على 30 أسرة عفيفة، علاوة على تفقدها لمرافق الجمعية، واتخاذها قرار بدعمها بمبلغ 2000 دينار لقاء جهودها التنموية. -(بترا)

التعليق