توتي يغادر ستاد يوفنتوس وسط صافرات الاستهجان

تم نشره في الثلاثاء 7 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

روما - غادر فرانشيسكو توتي الملعب على نحو مثير للحرج بعدما فشلت محاولاته في إيقاف يوفنتوس بينما طرد دانييلي دي روسي بسبب فقدان آخر للأعصاب في ليلة سيئة لفريقه روما في دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم أمس الاحد.

وتعين على توتي قائد روما - الذي يقضي موسمه 22 مع ناديه الوحيد - تحمل صيحات استهجان من مدرجات ستاد يوفنتوس عند استبداله في الدقيقة 72 بعد اداء غير مؤثر في خسارة فريقه 3-0. وصنع توتي فرصة مبكرة لآدم ليايتش بتمريرة بينية ممتازة لكنه بعد ذلك لم يفعل شيئا يذكر ضد دفاع يوفنتوس في ظل سيطرة فريقه على الكرة أغلب الوقت إلا أنه فشل في صنع فرص.
وسدد توتي العديد من الركلات الحرة والركنية بشكل سيء وبدا أنه الشخص الوحيد الذي شعر بالدهشة من قرار استبداله. وأدى القرار إلى سعادة بين مشجعي الفريق صاحب الأرض وكان رد فعلهم متوقعا بعد محاولات توتي لاستفزاز يوفنتوس. وفي مقابلة الأسبوع الماضي اشاد توتي بيوفنتوس لكنه أضاف "أنهم بحاجة للحصول على بعض المساعدة" وهو تعليق وصفه انتونيو كونتي مدرب يوفنتوس بأنه "استفزازي".
ولم يظهر توتي مع ذلك أي ندم وقال لمحطة "سكاي سبورتس" التلفزيونية قبل المباراة "أي شخص يملك حرية أن يقول ما يريد. أفصحت عما بداخلي. إنها مشكلتهم اذا لم يعجبهم ذلك". -(رويترز)

التعليق