إسرائيل تتوقع هجرة متزايدة للفرنسيين اليهود

تم نشره في الأحد 5 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • مشهد عام للطريق 443 في الضفة الغربية المحتلة بين القدس وتل أبيب قرب معسكر عوفر للجيش الاسرائيلي – (أرشيفية)

برهوم جرايسي

الناصرة - تشير تقديرات للوكالة اليهودية وإسرائيل، إن هجرة الفرنسيين اليهود الى إسرائيل ستتزايد في السنوات القليلة المقبلة، على خلفية الأزمة الاقتصادية في أوروبا،
واتساع ما يسمى "الاعتداءات اللاسامية" التي تستهدف اليهود، فقد وصل الى إسرائيل في العام الماضي أكثر من 3100 فرنسي، مقابل قرابة ألفين في الأعوام الثلاثة التي سبقت العام 2013.
وحسب تقديرات الوكالة اليهودية، فإن عدد الفرنسيين اليهود حاليا يقارب نصف مليون نسمة، يشكلون أكبر تجمع لليهود في أوروبا، وكثفت الوكالة اليهودية في السنوات الأخيرة "جهودها" لتحفيز الأوروبيين اليهود والأميركان بالهجرةالى اسرائيل،باعتبارهم  "هجرة نوعية"، ومستوى معيشي أعلى من يهود في دول الاتحاد السوفييتي السابق وأثيوبيا وأميركا اللاتينية، خاصة وأن إسرائيل تشهد منذ العام 2006 تراجعا حادا في الهجرة اليهودية اليها.
وتراوحت الهجرة الى اسرائيل في السنوات السبع الأخيرة ما بين 14 ألفا وحتى 18 ألفا، مقابل معدل وصل الى 30 ألفا ما بين العامين 2000 و2005، ومعدل 100 ألف سنويا في سنوات التسعين من القرن الماضي، وتعزو الحركة اليهودية هذا التراجع الى أنه بعد الهجرة الكبيرة من دول الاتحاد السوفييتي السابق، بات 90 بالمائة من اليهود في العالم (قرابة 7.8 مليون نسمة) يعيشون في دول مستوى المعيشة فيها أعلى من إسرائيل، لذلك تحاول إسرائيل استغلال الأزمة الاقتصادية في العالم لأجل استقدام يهود أكثر اليها.
وتشير تقارير العام 2013، ان أكثر بقليل من 19 ألف نسمة، من بينهم 3120 فرنسيا وحوالي 2500 أميركيا، هاجروا الى إسرائيل، وقال تقرير نشرته صحيفة "هآرتس" أمس، إن الغالبية الساحقة جدا، من المهاجرين الفرنسيين اختاروا منطقة تل أبيب الكبرى للسكن فيها، فيما انتقل 720 مهاجرا منهم للاستيطان في القدس المحتلة، وحوالي 50 مهاجرا استوطنوا في مستوطنة "عيلي" بين رام الله ونابلس.
وتقول الصحيفة، إنه بموجب استطلاع أجراه أحد المعاهد لصالح الوكالة الصهيونية، فإن 33 % من اليهود في فرنسا قالوا إنهم يفكرون في مغادرة وطنهم في السنوات الخمس المقبلة، وأن 26 % قالوا إن وجهتهم قد تكون إسرائيل، رغم انهم ليس من المتوقع ان تشهد إسرائيل زحفا من 130 ألف فرنسي يهاجرون اليها خلال هذه المدة القصيرة، نظرا الى الأعداد القليلة التي تهاجر الى إسرائيل سنويا.
وحسب التقرير، فإن الوكالة الصهيونية تلتقي اسبوعيا مع قرابة 300 شخص من الفرنسيين اليهود، في محاولة لاقناعهم بالهجرة الى اسرائيل، وقيل بشكل واضح إن هذا لا يعني انهم مقتنعون.
ويذكر ان ارقام الهجرة الإسرائيلية لا تشمل عادة الهجرة من إسرائيل، التي تظهر في تقارير نادرة، لأنه بموجب القانون الإسرائيلي من يهاجر إسرائيل ليس ملزما بالتنازل عن جنسيته، ووفق سلسلة من التقارير الإسرائيلية والصهيونية،  فإن قرابة 800 ألف من حاملي الجنسية الإسرائيلية مقيمين بشكل دائم خارج إسرائيل، وقد تعززت هذه المعطيات، في الانتخابات البرلمانية التي جرت قبل عام، إذ تبيّن أن أكثر من نصف مليون من ذوي حق التصويت، مقيمين في الخارج.
ويغادر إسرائيل سنويا قرابة 12 ألف شخص، لأمد طويل مع نية هجرة واضحة. وتعد فرنسا المركز الثالث لهجرة الإسرائيليين، بعد أميركا الشمالية وألمانيا.

alghad [email protected]

التعليق