رسائل الموت تتواصل في لبنان

تم نشره في الجمعة 3 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • رجل انقاذ لبناني يطفئ سيارة مشتعلة في حارة حريك أمس - (ا ف ب)

بيروت - قتل اربعة اشخاص وأصيب 65 آخرون بجروح في الانفجار الذي وقع بعد ظهر امس في الضاحية الجنوبية لبيروت، في اعتداء جديد على معقل لحزب الله في ستة اشهر.

وقال وزير الصحة علي حسن خليل في بيان "بلغت حصيلة التفجير الارهابي في حارة حريك اربعة شهداء و65 جريحا خرج بعضهم من المستشفيات بعد ان تلقوا الاسعافات اللازمة"، في مراجعة لحصيلة سابقة كانت اشارت الى مقتل خمسة اشخاص.
ونتج الانفجار الذي وقع في منطقة شعبية مكتظة بالسكان والمحال التجارية عن سيارة مفخخة، بحسب ما ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية.
ووقع الانفجار في الشارع العريض في حارة حريك. وهي منطقة ذات غالبية شيعية وذات رمزية كبيرة، بالنظر الى انها كانت حتى العام 2006 ملاصقة لما كان يعرف بـ"المربع الأمني" لحزب الله الذي كان يضم الامانة العامة ومكاتب سياسية للحزب.
وتسبب الانفجار بحفرة كبيرة امام المبنى القديم لتلفزيون المنار التابع لحزب الله.
وقالت قناة "المنار" ان مكان الانفجار يبعد حوالي مائتي متر عن مقر المجلس السياسي لحزب الله، مستبعدة أن يكون المقر مستهدفا.
وافاد مصورو وكالة فرانس برس ان هناك هيكلا محترقا لما يبدو انه السيارة المفخخة، بالاضافة الى أربع سيارات اخرى على الاقل متضررة ومحترقة. كما اشاروا الى تضرر ثلاثة مبان، والى تناثر شظايا الزجاج في الشوارع.
وانتشر عناصر من الجيش اللبناني ومن أمن حزب الله بكثافة في المنطقة التي أقفلوها ضمن قطر كيلومتر تقريبا ومنعوا الناس من الاقتراب.
وبث تلفزيون المنار نداءات تطلب من الحشود التي تجمعت في مكان الانفجار مغادرة المكان، "خوفا من وقوع انفجار آخر"، وللسماح لسيارات الاسعاف بالوصول.
وتعالت صيحات وبدت حالة واضحة من الهلع.
وعملت فرق من الدفاع المدني على إطفاء حرائق اندلعت في المكان بعد الانفجار.
ورأى رئيس الجمهورية ميشال سليمان في بيان صدر عن مكتب الرئاسة الاعلامي ان "اليد الارهابية التي ضربت منطقة الضاحية الجنوبية بعد ظهر اليوم هي اليد نفسها التي تزرع الإجرام والقتل والتدمير في كل المناطق اللبنانية".
وأكد "أهمية تضامن اللبنانيين ووعي المخاطر المحدقة بلبنان والحوار بين القيادات من أجل تحصين الساحة الداخلية في وجه المؤامرات التي تحاك لضرب الاستقرار في الداخل ولمواجهة تداعيات الاضطرابات الحاصلة في المنطقة".
واعتبر رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي في بيان ان "استهداف منطقة الضاحية الجنوبية لبيروت مجددا بالتفجير بعد ايام قليلة على التفجير الارهابي الذي ادى الى استشهاد الوزير السابق محمد شطح وآخرين، يثبت مرة جديدة ان يد الارهاب لا تفرّق بين اللبنانيين ولا تريد لهذا الوطن الاستقرار".
واشار الى ان هذه اليد "تخطط وتنفذ مؤامرة دنيئة لاغراق اللبنانيين في الفتنة"، مناشدا "الجميع تغليب لغة العقل اكثر من اي وقت مضى، وتجاوز الحسابات السياسية ووقف التحدي لكي نتمكن جميعا من التلاقي والتحاور سعيا للخروج من هذا المأزق الخطير".
وقال ميقاتي "النار المشتعلة في اكثر من منطقة لبنانية تنذر بما هو أسوأ إذا لم نلتق ونتفاهم بعيدا عن لغة التحدي والاستفراد والاقصاء".
ويجمع محللون على ادراج مسلسل التفجيرات هذا في اطار تداعيات الازمة في سورية المجاورة حيث يقاتل حزب الله إلى جانب قوات النظام.
وسارع سعد الحريري، أبرز أركان قوى 14 آذار الى التنديد بتفجير الضاحية. وقال في بيان الخميس "لا صفة للإرهاب مهما تعددت وجوهه وتنوعت مصادره سوى الإجرام. والإرهاب الذي يستهدف المدنيين والابرياء والمناطق الآمنة هو إجرام معزول بالكامل عن أدنى المشاعر الإنسانية"، معتبرا ان انفجار اليوم "يقع في هذه الخانة".
وأشار إلى مسؤولية حزب الله في التفجيرات بسبب تورطه العسكري في سورية.
وقال "إن المواطنين الأبرياء في الضاحية هم ضحية جرائم إرهابية وإجرامية تستهدفهم منذ أشهر، وهم في الوقت عينه ضحية التورط في حروب خارجية، وفي الحرب السورية خصوصا التي لن يكون للبنان ولأبناء الضاحية تحديدا اي مصلحة في تغطيتها او المشاركة فيها".
وجدد دعوة "الجميع الى اعتبار تحييد لبنان عن الصراعات المحيطة أمرا جوهريا لتوفير الحماية المطلوبة للاستقرار الوطني". - (ا ف ب)

التعليق