رؤساء ومراقبو قاعات يضبطون أجهزة خلوية وسماعات لاقطة للغش

700 مخالفة منذ بدء امتحان "التوجيهي"

تم نشره في الثلاثاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 21 تموز / يوليو 2015. 09:21 صباحاً
  • مبنى وزارة التربية والتعليم في منطقة العبدلي بعمان - (تصوير: اسامة الرفاعي)

آلاء مظهر

عمان - ضبط رؤساء ومراقبو قاعات امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) في دورته الحالية أمس "أجهزة خلوية وسماعات لاقطة، لاستخدامها للغش في الامتحان داخل القاعات".
وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات قال إنه "جرى التحفظ على الاجهزة المضبوطة، بينما أوقف من ضبطت معهم من الطلبة، تمهيدا لإحالتهم إلى المدعي العام، بتهمة اختراق التعليمات".
وبين الذنيبات أن "هذه الأجهزة ضبطت، قبل أن يتمكن الطلبة من استخدامها نتيحة للإجراءات المشددة التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم عبر كوادرها المشرفة على الامتحان".
واعتبر الوزير أن هذا "الأمر يبعث على الأسف، لما وصل إليه البعض من طرق وأساليب في اللجوء للغش، تعتبر غريبة على مجتمعنا وتسيء لقيمنا وعاداتنا وديننا الحنيف".
وجدد مناشدته لأولياء أمور الطلبة بأن يتعاونوا مع الوزارة بعدم السماح لابنائهم بالغش، لافتها الى أننا "لا نريد جيلا من أبنائنا يتربى على الغش والمسلكيات الخاطئة".
وبين الذنيبات أن "الوزارة تدرس حرمان كل من يخالف تعليمات الامتحان من التقدم إليه على نحو نهائي في الدورات اللاحقة"، مبينا أن الوزارة تؤكد أن هذا "الجيل أمانة في أعناقنا، فهي تعمل ما بوسعها بالتعاون مع الأجهزة المعنية، لتحقيق العدالة والمساواة بين الطلبة".
وثمن الوزير تعاون أولياء الأمور والمجتمع المحلي الكبير مع الوزارة، مؤكدا أن "هيبة امتحان التوجيهي ستعود، باعتبارها ركيزة من ركائز هيبة الدولة".
وقال إن "الامتحان جرى أمس بنسبة عالية من الانضباط وسط تفهم المجتمع المحلي لطبيعة وأهمية إجراءات الوزارة والأجهزة المختلفة لهذه الغاية".
ولم ينف الذنيبات "قيام طلبة بمحاولات غش في عدة قاعات مخترقين بذلك التعليمات"، غير أنه أكد أن "هذه المحاولات ضبطت وباءت بالفشل، واتخذت بحق مرتكبيها الإجراءات الرادعة".
كما ترأس الوزير اجتماعا لغرفة العمليات في الوزارة، استمع خلاله من رؤساء القاعات الإشرافية لإيجاز حول سير الامتحان.
إلى ذلك، سجلت لجان الامتحان بالوزارة 700 مخالفة، منذ بدء الامتحان، وفق الناطق الإعلامي للوزارة وليد الجلاد، الذي قال في تصريح لـ"الغد" إن "لجان الامتحان، اتخذت الإجراءات المناسبة بحق مرتكبي هذه المخالفات، وفق التعليمات الناظمة للامتحان".
ولفت الجلاد الى أنه وجهت للمخالفين إنذارات وألغيت مشاركات في المبحث الذي ارتكبت أعمال غش خلاله، وحرم بعضهم من دورة أو دورتين وحول بعضهم الآخر للقضاء، ما يعكس حرص الوزارة على الحفاظ على هيبة الامتحان ومصداقيته.
وفي السياق نفسه، واصل طلبة "التوجيهي" من الدراسة الخاصة أمس، تأدية الامتحان في المباحث المقررة على جدوله، إذ امتحن طلبة الفروع الأكاديمية والتعليم الصحي في مبحث اللغة العربية (مهارات الاتصال/ المستوى الرابع).
في حين امتحن طلبة الفرع الصناعي في مبحث علوم صناعية خاصة/ المستوى الرابع، بينما تقدم نحو 24 ألف مشترك ومشتركة من غير مستكملي متطلبات النجاح في الدورات السابقة.
وعلى الرغم من تعدد المباحث الممتحن بها، لكن معظم الطلبة أبدوا ارتياحهم لسير مجريات الامتحان ومستوى ونمطية أسئلة المباحث، لافتين إلى أن معظم القاعات، شهدت أجواء مريحة وهادئة، وسط انضباط ملحوظ من الطلبة والمراقبين.
وأكد طلبة من الفرع الأدبي لـ"الغد" أن مستوى أسئلة مبحث مهارات الاتصال، كان "سهلا ومباشرا وضمن المقرر المدرسي"، لافتين إلى أن المدة الزمنية كافية وأغلبية الطلبة أنهوا الإجابة قبل نهاية الوقت.
وأبدت الطالبة ميساء حسام من الفرع الأدبي ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مبينة أن الأسئلة كانت واضحة ومتناسبة مع قدرات الطلبة.
ولم يختلف رأي طلبة الفرع العلمي في أسئلة مبحث مهارات الاتصال، وكذلك طلبة المعلوماتية، مؤكدين أنها كانت من ضمن المنهاج المقرر، لا غموض فيها، لافتين إلى سهولة الامتحان ومناسبته لقدراتهم، وأن الأجواء كانت مريحة في القاعات، والمدة الزمنية كافية.
كما رأى طلبة الفرع الصناعي أن أسئلة مبحث العلوم الصناعية، كانت من ضمن المنهاج المقرر، لا لبس فيها.
وكان الذنيبات تفقد أمس قاعات امتحانات بلواء الجامعة بعمان، واطمأن على سير الامتحان فيها والالتزام بما اتخذته الوزارة من إجراءات لهذه الغاية.
وأشاد الذنيبات بكوادر الوزارة وجهودهم التي تعكس قدرتهم على إدارة الامتحان، كما ثمن دور الأجهزة المعنية وتعاونها مع الوزارة لضبط سير الامتحان، وبخاصة وزارة الداخلية وديوان المحاسبة.
ودعت الوزارة الطلبة وذويهم إلى عدم الالتفات "للإشاعات المغرضة التي تسبق ساعات الامتحان، والتي تهدف لتضليلهم وابتزازهم حول حصول البعض على الأسئلة".
بدورها، تابعت نقابة المعلمين مجريات الامتحان في مبحث اللغة العربية، ولاحظت ما أسمته "تزايد الاعتداء على رؤساء القاعات والمراقبين، أكان ذلك من بعض الطلبة أو أولياء الأمور، عبر اقتحام بعض القاعات، بسبب إجراءات الوزارة والأجهزة الأمنية لضبط مجرياته".
ورصدت النقابة "حدوث اعتداء على مراقبين بالحجارة، بحضور الأمن في مدرسة عيمة الثانوية - بنين/ الطفيلة"، مبينة وفق بيان صحفي حصلت "الغد" على نسخة منه أمس، أنها "رصدت عدم مطابقة أي من الأوراق المعروضة على الإعلام لورقة اللغة العربية التي تقدم لها الطلبة لامتحان أمس".
ولفتت الى "اقتحام طلبة وأولياء امور لقاعة امتحان، والاعتداء على رئيس قاعة ومراقبين، وتهديد مراقبين بأن يمتنعوا عن المراقبة لعدم وجود حماية لهم وذلك في المدرسة المهنية/ الطفيلة".
كما لفتت الى "عدم وجود حراسة أمنية على أبواب بعض المدارس في البلقاء والزرقاء، كمدرسة الشاملة الثانوية في حي معصوم".
وتلقت النقابة "شكاوى بخصوص طبيعة أسئلة امتحان الثقافة العامة/ المستوى الاول، الذي جرى اول من أمس، تتمثل بعدم وضوح صياغة أسئلته مثل السؤال الثاني فرع (ب)، والسؤال الرابع، والسؤال الأول فرع (ب).
كما تلقت النقابة "شكاوى متعددة من جرش والقويسمة بخصوص حرمان الطلبة من أداء الامتحان، نتيجة عدم حمل الطلبة لهوياتهم الشخصية، برغم حملهم بطاقات الجلوس، وتأخر الطلبة من دقيقة الى ثلاث دقائق، برغم وجودهم على باب قاعة الامتحان وليس خارج أسوار المدرسة، وهناك حاجة ماسة لمراعاة رؤساء القاعات لظروف الطلبة، وشكوى بخصوص حالات تغشيش وتوزيع اجابات على الطلبة في مدرستي: حسني فريز وأديب وهبة في السلط".
كما رصدت النقابة "محاولات للتغشيش عبر النزول لسطح المدرسة في كسرطة، وعبر الخلوي في مدرسة المنشية/ إناث في الكرك".

[email protected]

التعليق