صور ملكية تروي قصة حب أردنية (فيديو)

تم نشره في الأحد 29 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • صور ملكية تروي قصة حب أردنية
  • صور ملكية تروي قصة حب أردنية
  • صور ملكية تروي قصة حب أردنية
  • صور ملكية تروي قصة حب أردنية
  • صور ملكية تروي قصة حب أردنية
  • صور ملكية تروي قصة حب أردنية
  • صور ملكية تروي قصة حب أردنية
  • صور ملكية تروي قصة حب أردنية

مجد جابر

عمان- انهماك جاد صادق، ليست تفي لوصفه كل الكلمات.. لكن تنقله بكل عفويته وإخلاص، الصورة التي نشرتها جلالة الملكة رانيا العبدالله قبل أيام، على موقع التواصل الاجتماعي "أنستجرام" (Instagram)، لأصحاب السمو الأمراء إيمان وسلمى وهاشم، وقد انشغلوا تماماً بتجهيز ملابس تقدم لبنك الملابس، مع تعليق من جلالتها بأمنيات "أن تمنح الدفء للمستفيدين".
"أم، وزوجة، مع عمل يومي رائع". هكذا تُعرف جلالة الملكة نفسها على حسابها الخاص على موقع "أنستجرام" الخاص بنشر وتشارك الصور ومقاطع الفيديو. وقد أرادت جلالتها أن يكون هذا الموقع أيضاً جسراً حقيقياً للتواصل الفعلي مع الأسرة الأردنية خصوصاً، ومتابعيها عموماً على الموقع، الذين زاد عددهم على 40 ألف شخص حتى الآن.
فهي الملكة التي توجه الدعوة لمساعدة المحتاجين عقب العاصفة الثلجية الأخيرة، وتظهر في صورة أخرى تحاول شق طريقها في الثلج نحو مكتبها، معلقة: "back to the office…with some difficulty".
وهي أيضاً الزوجة والأم الأردنية التي تسعد بأسرتها في صورة تعود إلى العام 2002، يظهر فيها جلالة الملك عبدالله الثاني حاملاً أطفاله على كتفيه يلاعبهم، مع تعليق من جلالتها: "سيدنا أبو حسين مع الأولاد الله يحميهم".
وهي الأم التي تبتهج حتماً بعودة ابنها المسافر، كما يظهر في التعليق على الصورة التي تتوسط فيها جلالتها سمو ولي العهد الأمير الحسين والأمير هاشم: "أخيراً رجع ليقضي إجازة الجامعة معنا!".
عشرات الصور التي تشاركها جلالتها على الموقع، قاسمها المشترك هو العفوية والبعد عن التكلف في نقل تفاصيل الحياة اليومية لعائلتها. ولذلك، يكون طبيعياً وعفوياً أيضاً هذا التفاعل من المتابعين، إعجاباً. ومن ذلك صورة جلالتها في المنزل، وقد جلست تستمع لعزف ابنتها بحميمية واستمتاع، عبرت عنهما جلالتها بتعليق: "Relaxing to her tunes after a long day at work".
كذلك هو الإعجاب الذي استدعاه مشاركة جلالة الملكة متابعيها صورها مع جلالة الملك عبدالله الثاني أثناء خروجهما مع أفراد عائلتهما لتناول الغداء في أحد مطاعم عمان، قبل أيام. إذ نشرت جلالتها الصور مع تعليق "مع العائلة نتناول الغداء خارج البيت.. ما في أطيب من المشاوي مع صحن الحمص".
وكانت دراسة أجرتها مؤخراً دار الاستشارات العالمية المتخصصة في الاتصال الاستراتيجي، قد أظهرت أن جلالة الملكة رانيا العبدالله من بين الشخصيات الأكثر تفاعلاً على مواقع التواصل الاجتماعي عالمياً، وهي الأكثر تواصلاً على "تويتر" في الأردن.
لكن يبقى المميز هو ما تقدمه جلالتها في استخدامها لهذه المواقع من نموذج على المستويات المحلية والعربية والعالمية، في التفاعل المباشر مع المواطنين لأجل المجتمع ككل؛ كما باعتبارها نموذجاً للمرأة العربية القادرة على إحداث التغيير في مجتمعها، بمساندة مواطنيها وتشجيعهم على التعاون والعطاء المستمرين.
قيل "الصورة تغني عن ألف كلمة". وعبر موقع جلالة الملكة رانيا العبدالله على موقع "أنستجرام"، صور تغني عن آلاف الكلمات، تروي قصة حب أردنية بين جلالتها وأفراد عائلتها، وبينها وبين أفراد أسرتها الأردنية الكبيرة.

التعليق