"المرشدون العرب" تقدّر نسبة انتشار الهواتف الذكية في الأردن بـ 60 %

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • معرض لبيع الأجهزة الخلوية في منطقة الدوار الثالث - (تصوير: اسامه الرفاعي)

إبراهيم المبيضين

عمان – قال مؤسس ومدير عام مجموعة "المرشدون العرب"، المتخصّصة في دراسة أسواق الاتصالات العربية والإعلام جواد عباسي، أمس إنّ أجهزة الهواتف الذكية ستسيّطر على المشهد في سوق الاتصالات المتنقلة خلال السنوات المقبلة، مقدّرا ارتفاع نسبة انتشار هذه الهواتف الداعمة مع نهاية العام الحالي بحوالي 60 % من اجمالي مستخدمي الهواتف المتنقلة في المملكة.

وأوضح عبّاسي بأنّ المجموعة تقدّر زيادة نسبة انتشار هذه الهواتف بين اوساط مستخدمي الهواتف المتنقلة، وذلك مع توفيرها خدمات الانترنت المتنقل، وتغير سلوكيات المستخدمين نحو مزيد من الارتباط بالشبكة العنكبوتية وتطبيقاتها المختلفة للتواصل الاجتماعي او لأغراض العمل، لافتا الى ان هذا التوجّه القائم على توسع وزيادة انتشار هذه الاجهزة هو " توجّه عالمي" اصبح يسيطير على المشهد في جميع اسواق الاتصالات حول العالم.
وقال إن التقديرات تشير الى ارتفاع نسبة انتشار هذه الهواتف مع نهاية العام الحالي الى حوالي
60 % من اجمالي مستخدمي الهواتف المتنقلة من الاردنيين، وذلك بالمقارنة مع نسبة الانتشار التي رصدتها دراسات المجموعة خلال السنوات الماضية، حيث كانت تبلغ هذه النسبة خلال العام الماضي
50 % من اجمالي مستخدمي الخلوي، فيما كانت سجلت 43 % بداية العام 2011.
واوضح عبّاسي بأنّ المجموعة تعتمد تعريفا محددا للهواتف الذكية في المسوح التي تجريها حول انتشار هذه الاجهزة ونسب الانتشار التي تخرج بها، مشيرا الى انّ هذا التعريف يشمل جميع انواع الهواتف الذكية التي تعمل بانظمة تشغيل ويمكنها ان تحمّل وتدعم استخدام التطبيقات المختلفة.
وأكّد بان توافر شبكات الجيل الثالث والانترنت عريض النطاق المتنقل، والمنافسة بين كبرى الشركات العالمية المصنعة للهواتف الذكية وتنوع انواع واسعار هذه الهواتف هي عوامل اسهمت كثيرا في مزيد من الانتشار، لافتا في الوقت الى اهمية تغيّر حاجات المستخدمين وطريقة استعمالهم للهاتف المتنقل في رفع نسب انتشار هذه الهواتف عندما انتقلوا في الاستخدام للهاتف من مجرّد اداة صوتية وللرسائل القصيرة، الى استخدامات تصلهم بشكل دائم بالانترنت وتساعدهم على الاستفادة من التطبيقات وشبكات التواصل الاجتماعي.
وقال: "نتوقع مزيدا من الاستخدام لخدمات الانترنت عريضة النطاق وخدمات المحتوى والتطبيقات، مع توافر خدمات الانترنت من جهة، والاجهزة الداعمة لها على رأسها الهواتف الذكية، والاجهزة اللوحية".
ولا يوجد تعريف موحد متفق عليه للهاتف الذكي " Smartphone" حول العالم بين الشركات المصنعة للهواتف، غير أنّ عاملين في القطاع يعرفونه بأنه الهاتف الذي يتيح خدمات إضافية تتجاوز مفهوم الاتصالات الصوتية والرسائل القصيرة لتقدم خدمات الولوج الى الشبكة العنكبوتية والخدمات الإضافية وتطبيقات الخلوي والفيديو ومشاهدة القنوات التلفزيونية والمكالمات المرئية، وهي خدمات تقدمها شبكات الاتصالات المتقدمة كالجيل الثالث.
وتطبيقات الهواتف الذكية (Mobile Apps) هي عبارة عن برامج إلكترونية توسع من إمكانات الهاتف وقدراته، وتتيح للمستخدم خدمات تفيده في كافة مجالات الحياة اليومية العملية والاجتماعية، وهي عبارة عن برامج تعدها الشركات المصنعة للهواتف أو شركات محتوى متخصصة أو حتى مشغلو الخلوي في بعض الأحيان، حيث تحمل هذه البرامج التي يقوم المشترك بتنزيلها على هاتفه الخلوي خدمات تفيد المشترك في حياته اليومية وفي شتى المجالات؛ كتطبيقات رياضية، إخبارية، أو للتواصل الاجتماعي عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ترفيهية، دينية، علمية، تعليمية، سياحية، وغيرها الكثير.
ومن أشهر متاجر تطبيقات الهواتف الذكية التي توفر تطبيقات لمشتركي الهواتف الذكية حول العالم ومنها السوق المحلية "أبل ستور/ لهواتف أبل"، "اب ورلد/ لهواتف بلاك بيري"، "اندرويد ماركت بليس/ لعدة شركات أو هواتف منها سامسونج وموتورولا وغيرهما"، "اوفي/ نوكيا"، "مايكروسوفت ماركت". وتوفر هذه الشركات على هواتفها جزءاً من هذه التطبيقات مجاناً للمشتركين حول العالم.
وتظهر الارقام الرسمية بان عدد اشتراكات الخلوي في المملكة تجاوز الـ 10.3 مليون اشتراك بنسبة انشتار تجاوزت الـ 155 %، فيما تجاوز عدد مستخدمي الانترنت 4.8 مليون مستخدم بنسبة انتشار تقدّر بحوالي  27 % من عدد سكان المملكة.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق