كتاب يتحدث عن "الرواية والإيديولوجيا" في البحرين

تم نشره في السبت 21 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • غلاف الكتاب - (أرشيفية)

عزيزة علي

عمان-  رأت د. أنيسة إبراهيم السعدون أن أهمية كتابها "الرواية والإيديولوجيا في البحرين"، تتجلى في أهم المضامين والقيم الايديولوجية التي تشغل الروائيين البحرينيين، والنظر في كيفيات تشكلها في رواياتهم، وتأمل ملامح تمايزها بما يشف عن مقاصدهم الفكرية والجمالية، والوقوف، من جهة، أخرى، على الأنماط الروائية التي نزع أولئك الروائيون معالجة رؤاهم الإبداعية طيها، حتى يتسنى تقويم الجهود الروائية التي يبذلونها ضمن مسار الجهود العربية.

ويعد هذا الكاتب أطروحة دكتوراه للسعدون اشرف عليها د. إبراهيم السعافين في الجامعة الأردنية، وصدر الكتاب عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، ضمن التعاون بين المؤسسة وقطاع الثقافة في البحرين.
وبينت السعدون أنها بدافع التصدي لعوامل متلاحمة هضمت حق الرواية في البحرين، وحالت دون تداولها وانتشارها، ومن ابرز هذه العوامل "انحسار تلقيها من لدن القارئ البحريني، بشكل خاص والعربي بشكل عام، وقلة الجهود المبذولة لنشر المنجز الروائي البحرين وتوزيعه والترويج له، ما خلق علاقة بالغة الفتور بين المبدع والمتلقي".
وتتحدث السعدون عن مشاكل النشر والتوزيع الرواية في البحرين حيث انه "من العسير أن يجد القارئ أو الباحث، في كثير من الأحيان، نسخة واحدة في دور بيع الكتب حتى مع بعض الإصدارات الحديثة، ما يضطرهم إلى أن يستعيروها أو يحصلوا على نسخة من الكاتب ذاته لقراءة روايته أو نقدها"، منوهة الى أن ذلك خلق "ضعف التعريف بالرواية، وضعف التوجيه إليها والتوعية بأهميتها، وهو ضعف، يعمل على تقويته وتدعيمه ويؤسس له؛ إذ تقصى رواية الكتاب البحرينيين عن مدارك طالب العلم واهتماماته في جميع مراحل الدراسة حتى التعليم العالمي منها".
ورأت المؤلفة أن الكتاب والنقاد أنفسهم شاركوا في "إضعاف الحركة الأدبية النقدية في البحرين"، لافتة إلى ما كتبه إبراهيم غلوم حول "تذبذب نتاجات الحركتين، كما أثرت على نضجهما وتطورهما، وذلك إبان تأسيس أسرة الأدباء والكتاب التي افتتحت أول نشاطاتها مطلع العام 1970".
وبينت السعدون أنها توجهت إلى الرواية في علاقتها بالايديولوجيا، للوقوف على المحتوى بالتوسل بمكونات النص الروائي، وصياغاته الفنية، مسلكا وجيها لتحديد وجوه العلاقة بين الرؤى الفكرية والبنى الفنية، إذ إن روائية الرواية توجب ان تنخرط القيم الايديولوجية في مقومات فنية يمكن من خلالها تأول الأبعاد الدلالية والجمالية.
ولفتت المؤلفة إلى تنوع وجوه الرواية في البحرين وعلاقتها بالايديولوجيا، وتباين طرائق توظيف الروائيين القيم الفكرية، وانطلاقهم من اتجاهات أدبية مختلفة، مشيرة إلى أنها اختارت أربع روايات من مختلف التيارات الأدبية وهي: رواية "الينابيع" بجزأيها الأول "الصوت"، والثاني "الماء الأسود"، للروائي عبدالله خليفة، الذي يمثل الرواية والواقعية النقدية، "تحولات الفارس الغريب في البلاد العاربة" لفوزية رشيد، الرواية الواقعية الاشتراكية، و"سلالم الهواء" لمحمد عبدالله الملك الرواية الواقعية النفسية، ورواية "اغنية أ.ص الأولى" لأمين صالح الرواية التجريب.
وقد جاء الكتاب في سبعة فصول، تناول الفصل الأول: الشخصية، وينهض على أربعة محاور، تتمثل في:"تهافت الشخصيات بين أزمة الذات وأزمة الواقع"، و"الشخصيات في ضوء جدل التاريخي والواقعي"، و"رهان الحداثة وتلاشي الشخصية"، و"الشخصيات ذوات ذهنية ورؤى ايديولوجية".
ويتناول الفصل الثاني المكان، ويشتمل على أربعة محاور هي:"تحولات الفضاء وصراع القيم"، و"ازدواجية الفضاء ودوغمائية الخطاب السلطوي"، و"فضاء المؤسسة خطاب إيديولوجي متضخم"، و"السلطة وقولبة فضاءات المهمشين"، فيما يتحدث الفصل الثالث عن: الزمن في اربعة محاور هي:"زمن عقيم يدور على نفسه"، و"الفارس الغريب يواجه الزمن الشائخ في البلاد العاربة"، و"شروخ الزمن الداخلي في ضوء تصدعات الواقع"، و"الواقع القمعي وميلاد الزمن الكسيح".
بينما يتناول الفصل الرابع: الراوي، من خلال رواية "سلالم الهواء"، وقسمته المؤلفة إلى اربعة محاور هي:"الكيمياء وتشكل أنا الراوي والشخصية والكاتب"، و"وجوه التلاقي بين كافكا والراوي"، و"الراوي كاتبا إشكاليا"، "والراوي صوت منفرد وأصداء تتنازع"، واعتمدت المؤلفة في الفصل الخامس على التبئير في رواية "اليانبيع"، حيث اشتمل على محورين هما: تبئير يتحول ويعري الذات"، و"موقف الرائي من الواقع بين المحاورة والمجادلة".
اما الفصل السادس فيتحدث عن أساليب السرد، من خلال "أغنية أ.ص الأولى"، وذلك بالانطلاق من أساليب سردية متعددة، قدمت، في تضافرها، رؤية كلية لواقع ممكن، وحالت دون تقسيم الفصل، ابتغاء الحفاظ على نسقيتها المتعاضدة، فيما يتناول الفصل السابع المتلقي، من خلال رواية "تحولات الفارس الغريب"، ويحتوي هذا الفصل على محورين، يتمثلان في "تشكيلات النص وجمالية التلقي"، و"ضمائر السرد وإشكالية التلقي".

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كتاب هامّ (أنيسة السعدون)

    الجمعة 20 كانون الأول / ديسمبر 2013.
    شكرًا أستاذة عزيزة على هذا التقديم الوافي.
    الكتاب مفيد جدًا وهام جدًا وأدعوكم إلى قراءته.