جلالتها تترأس اجتماع مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة في القاهرة

الملكة رانيا تدعو لبناء قاعدة معلومات تعنى بتقييم جودة التعليم ومتابعة الخريجين

تم نشره في الخميس 19 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • جلالة الملكة رانيا العبدالله

القاهرة - ترأست جلالة الملكة رانيا العبدالله، بصفتها الرئيس المشارك لمجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، في العاصمة المصرية القاهرة أمس الأربعاء اجتماع مجلس أمناء الجامعة في دورته العشرين.

وجرى خلال الاجتماع، الذي حضره سمو الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز رئيس الهيئة الاستشارية لمباني الجامعة، مناقشة أداء الجامعة الأكاديمي الذي استعرضته مديرة الجامعة موضي الحمود واشتمل على انجازات جميع الفروع المنتشرة في الكويت والسعودية والبحرين وسلطنة عمان والأردن ولبنان ومصر.
وأشادت جلالة الملكة بما حققته الجامعة وبجهود القائمين عليها، مؤكدة ضرورة التركيز على بناء قاعدة للمعلومات تعنى بتقييم جودة التعليم المقدم ومتابعة الخريجين، واستطلاع اراء الافراد والمؤسسات في القطاع الخاص لمعرفة احتياجاتهم ليتم الاسترشاد بها في تحديد المنهاج والتخصصات التي تقدمها الجامعة للطلبة، موضحة ان الاستطلاع سيشكل فرصة اضافية للتعريف بالجامعة.
واستعرضت جلالتها ما تقوم به مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية حاليا بشأن اطلاق اول منصة الكترونية عربية للمساقات الجماعية مفتوحة المصادر "إدراك"، والتي تعرف باللغة الإنجليزية باسم "موكس" حيث جرى مؤخرا توقيع اتفاقية بهذا الخصوص مع مؤسسة "اد اكس"، وهي مؤسسة مشتركة بين جامعتي هارفرد ومعهد ماسشوستس للتكنولوجيا، ومختصة في هذا المجال.
ورحبت جلالتها بالتعاون بين مؤسستها والجامعة العربية المفتوحة في هذا المجال، وبما يسهم في تعزيز دور الجامعة والاستفادة من التقنيات التكنولوجية التي توفرها أفضل الجامعات العالمية، مشيرة الى ان المنصة ستفتح المجال أيضا للالتحاق بمساقات جديدة باللغة العربية لأفضل الأكاديميين العرب لإثراء التعليم عربيًا.
وحضر الاجتماع رئيس اللجنة التنفيذية للجامعة الدكتور علي فخرو، ومجلس امناء الجامعة الذي يضم في عضويته عددا من الوزراء السابقين في الوطن العربي وبعض الشخصيات الاكاديمية المعروفة، إلى جانب فريق عمل الجامعة المفتوحة.
وجرى خلال الاجتماع عرض موجز للتقرير الدوري الذي اشتمل على أهم الانجازات التي حققتها الجامعة في الجوانب الأكاديمية والإدارية والمالية، ومنها إعداد تجديد الاعتماد من الجامعة البريطانية المفتوحة لمدة خمس سنوات اعتبارا من العام الماضي مع استمرار الاعتماد الوطني من وزارات التعليم العالي للدول التي فيها فروع للجامعة إضافة إلى بدء تقديم تخصصات جديدة في بعض الفروع تتناسب مع متطلبات سوق العمل.
وناقش الاجتماع ما تم تنفيذه من استراتيجية الجامعة والرؤية المستقبلية، إضافة إلى بحث آخر التطورات الخاصة بالمباني واحتياجاتها الخاصة من البنية التحتية والتقنية والتعليم عن بعد.
وبلغ عدد الطلبة المسجلين في جميع فروع الجامعة العام 2013 الحالي، 27 الفا و570 طالبا وطالبة. فيما بلغ عدد الخريجين لغاية هذا العام نحو 20 الف خريج وخريجة. -(بترا)

التعليق