الملك يبحث مع وجهاء جرش التحديات الداخلية وتدفق اللاجئين السوريين

تم نشره في الخميس 19 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني (أرشيفية)

عمان – الغد - التقى جلالة الملك عبدالله الثاني أمس عددا من وجهاء محافظة جرش من بينهم رؤساء بلديات ولجان خدمات مخيمات إلى جانب عدد من المسؤولين السابقين من كبار متقاعدي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.

وخلال اللقاء الذي جرى في منزل الوزير السابق عادل بني محمد، تم استعراض قضايا الشأن المحلي وفي مقدمتها تداعيات العاصفة الثلجية “اليسكا” التي طالت معظم مناطق المملكة. وأكد الحضور “قيام مختلف الأجهزة بدورها في معالجة آثار وتداعيات العاصفة الثلجية”، مؤكدين “أهمية التعاون الحكومي للتخفيف من الأضرار التي سيتحملها القطاع الزراعي جراء العاصفة”.
واستعرض جلالة الملك، خلال اللقاء، التحديات الراهنة محليا وإقليميا وسبل التصدي لها والتعامل معها بما يحفظ مصالح الأردن العليا.
وأعرب الحضور عن “تقديرهم لجهود جلالته في التواصل مع المواطنين وتفقد احتياجاتهم والإيعاز للأجهزة المعنية بتقديم جميع الخدمات اللازمة”. كما أكدوا “اعتزازهم بالأجهزة الحكومية والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية التي أدت، بتوجيهات جلالة الملك، دورا وطنيا في خدمة أبناء الوطن في جميع مناطقهم، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في التخفيف من معاناتهم خلال العاصفة”.
على صعيد آخر، لفت جلالة الملك إلى “النجاحات التي حققتها الدبلوماسية الأردنية، وفوز الأردن بمقعد غير دائم في مجلس الأمن، والحرص على الاستفادة من هذا الإنجاز لخدمة قضايا أبنائه وأمته، وخصوصا القضية الفلسطينية وجهود تحقيق السلام”.
كما تناول اللقاء تداعيات الأزمة السورية وتدفق اللاجئين والضغط على إمكانات وموارد الأردن المحدودة، خصوصا قي المناطق الشمالية من المملكة، ما يؤكد ضرورة دعم الجمعيات المحلية وتعزيز قدراتها.
كما عرض الحضور مطالب محافظة جرش ونادوا بتحقيق “الممكن منها”، مقدرين “الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به المملكة”.
وأشاد الحضور بـ”النموذج الإصلاحي الذي يقدمه الأردن بقيادة جلالة الملك والتدرج والتقدم في الإصلاح بخطى ثابتة رغم الظروف الإقليمية المحيطة”.
وأشاد “الحضور بمتابعة جلالة الملك الحثيثة لتنفيذ ميثاق النزاهة الوطنية والخطة التنفيذية”، لافتين إلى “أهمية مضامين الأوراق النقاشية لجلالة الملك والتي نشرت كسلسلة مقالات، وتركيزها على المواطنة الفاعلة، وقيام المواطن بواجباته ومسؤولياته”.
كما أكد “الحضور تمسك الأردن بخيار الوحدة الوطنية”، مشيرين إلى “جهود جلالة الملك في تعزيز مشاركة المجتمعات المحلية في تحديد أولوياتهم من خلال تعزيز مبدأ اللامركزية”.
ودعا الحضور إلى “أهمية دعم البلديات ضمن التوجه الإصلاحي الشامل في تعزيز أداء الأجهزة الرسمية”، مشددين على “أهمية دعم المناطق السياحية في المملكة من خلال تعزيز قدرات البلديات فيها والمجتمعات المحلية”.

التعليق