ديكور غرفة السفرة يحكمه الذوق والميزانية

تم نشره في الاثنين 9 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • ديكور غرفة السفرة يحكمه الذوق والميزانية
  • ديكور غرفة السفرة يحكمه الذوق والميزانية
  • ديكور غرفة السفرة يحكمه الذوق والميزانية

منى أبو صبح

عمان- تعد غرفة السفرة ركنا أساسيا في المنزل، ويختلف ذوق أصحاب المنازل في اختيارها، فمنهم من يميل للبسيطة منها، وقد تشغل حيزا في غرفة الضيوف أو غرفة المعيشة حسب مساحة المنزل، وهناك من يبحث عن الفخامة والتميز في هذا الركن.

ففي كل يوم تظهر لنا أشكال وتصاميم جديدة مبتكرة من غرف السفرة ألوان وأحجام مع اختلاف الألوان والخامات منها الخشب ومنها الجلد وأيضا القماش، وهناك أيضا ما يحتوي على خليط من هذه الخامات، فكل شخص يختار ما يجده رائع بنظره وحسب ذوقه أو حسب ما يكون مناسب مع بقية أثاث المنزل وحتى المساحة التي سوف توضع فيها طاولة الطعام مع مقاعدها، سواء كانت كبيرة أو صغيره الحجم في النهاية يحرص الجميع على أن يكون الاختيار موفق.
ومن أهم مكونات غرفة السفرة هي المائدة والكراسي والبوفيه، وتعد المائدة المستطيلة هي الشائعة وتفضل للضيوف والحفلات والأسر الكبيرة والعزائم، أما المائدة المستديرة أو المربعة تفضل للأسر الصغيرة وللاستعمال اليومي.
وهناك العديد من المفارش لطاولة السفرة مختلفة الأشكال والألوان والأسعار، ويجب أن يكون لدينا مفرشان للسفرة وليس واحدا وإن كان ثلاثة يكون أفضل حسب الإمكانات المادية.
ويكون للمائدة دائما لوح من الزجاح يفرش تحته مفرش متوسط يكون دائما هناك طوال الوقت، فإذا كان لدينا ضيوف يفرش المفرش الفاخر بحيث يغطي الزجاج والمفرش المتوسط ليعطي مظهر جميل.
وهناك المفرش المتوسط تحت الزجاج (الثابت طوال الوقت) صحيح لم يعد موضة لكن هناك بعض الأشخاص تميل لاستخدامه.
وهناك المفرش العادي الذي يوضع فوق الزجاج عند الأكل فقط، أما عن الخامات التي تستخدم في المفارش فهناك مفارش قماش عادي يكون من القماش القطن الأبيض وقد يكون سادة أو مطرزا ويفرش في العزائم ليظهر إكسسوار السفرة، وهناك مفارش أورجنزا الجديدة وهي مطرزة، وأيضا مفارش قماش منقوشة حرير أو قطن أو أي نوع قماش آخر وحسب نوع القماش يكون سعر المفرش.
وعن مفارش الكروشيه فيجب التعامل معها بعناية، وتفرش عند مجيء الضيوف، أما مفرش البلاستيك فهو أرخص أنواع المفارش والمفضل فرشه عند تناول الطعام لأنه سهل التنظيف.
وهناك عدة أمور يجب مراعاتها عند اختيار كرسي السفرة، فيجب أن يكون ارتفاع الكرسي متناسبا مع ارتفاع الطاولة، بحيث يستطيع كل من يجلس على المائدة رؤية وتناول الطعام بشكل مريح فلا يكون أعلى من المائدة ولا منخفضا عنها، فلا يجب أن تزيد المسافة بين قاعدة الكرسي وطرف المائدة على 20 سم بأي حال من الأحوال وألا تقل عن 10 سم لتوفر الراحة للجالس.
وكذلك تنجيد الكرسي إذا كانت الكراسي بالكامل من الخشب فقط فعلينا تنجيد وسائد له ويكون لونها لون المفرش الثابت.
أما طاولة الطعام بالمطبخ فيفضل أن يكون الكرسي قابلا للطي ويمكننا الاستفادة من هذا النوع إن كانت غرفة السفرة صغيرة.
وعن البوفيه فهو قطعة رائعة ومميزة فهو دولاب تخزين لمستلزمات العزائم والتقديم للضيوف يعطي بمرآته الكبيرة شكلا رائعا للسفرة، ويمكن الاستغناء عنه والاكتفاء بدولاب الفضيات.
أما اكسسوارات غرفة السفرة فمنها فازات الورود سواء الصناعي أو الطبيعي منها الكريستال وتناسب غرف السفرة المودرن، ومنها المخزف وهي رائعة ومتعددة الأشكال والأحجام وهي المفضلة في الكلاسيك، ومن أشكالها الفازات الطويلة، وكذلك الشمعدانات بتصاميمها الجميلة.
ويعتمد اختيار نوع السفرة على ثلاثة أشياء أولها الميزانية، فيجب أن يكون لدينا علم تام بالميزانية قبل البدء في التأثيث، فإذا كانت الميزانية صغيرة يجب أن ننسى الكلاسيك الذي يحتاج الكثير من المستلزمات ولا تستخدم إلا للعزائم فقط، وستكلف الكثير لذا يفضل الاتجاه نحو المودرن.
أما إذا كانت الميزانية متوسطة فيمكننا اختيار بوفيه منقسم لقسمين العلوي زجاج والسفلي من الخشب، فهذا سيوفر لنا ويمكننا إظهار مستلزمات السفرة، ويسمح لنا بالتجديد حيث يمكننا التبديل بين ما نخزنه في الجزء السفلي وما يظهر في الجزء العلوي.
وإذا كانت الميزانية كبيرة فهنا يكون البوفيه كبيرا فإما أن يكون كلاسيك بـ 4 درف كلها من الزجاج، وهنا نختار كل قطعة بتأن بحيث تتناغم مع بعضها بعضا.
وثانيا المساحة، فإذا كانت المساحة صغيرة نتجه للمودرن مباشرة، فالكلاسيك يحتاج للمساحات الواسعة حتى وإن تم التحايل على المساحة تكون النتيجة في الأغلب غير مرضية ولا تضفي الإحساس بالفخامة المعتادة في الكلاسيك، كما ستكون العناية به مرهقة مع الوقت وسنجد أنفسنا نتخبط في الأثاث من كل جانب.
وبشكل عام يجب اختيار السفرة متناسقة مع بقية الأثاث في اللون، ولا داعي للألوان الفاتحة لأنها تحتاج مجهودا ووقتا كبيرين للعناية بها حتى لا يصيبها الاصفرار أو البهتان، ونختار ما يناسبنا من الموديلات ونوفقها حسبما يتاح لنا من الميزانية والمساحة، والذوق يظهر في توظيف الأثاث خاصة في المساحات الصغيرة، وفي ظل إمكانات محدودة.

[email protected]

التعليق