الإبراهيمي يؤيد قيام جمهورية جديدة في سورية

تم نشره في الثلاثاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2013. 04:52 صباحاً
  • المبعوث المشترك الأخضر الإبراهيمي

جنيف- أعرب موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سورية الأخضر الإبراهيمي عن تأييده لقيام جمهورية جديدة في سوريو سيحدد السوريون "طبيعتها".

وقال الابراهيمي في مقابلة مع شبكة التلفزيون السويسرية العامة "ار تي اس"، الاثنين: "برايي المتواضع، هذا يجب ان يفضي الى نظام جمهوري ديموقراطي جديد غير طائفي في سورية مما يفتح الباب امام ما اسميه الجمهورية السورية الجديدة".
واوضح "سيعود لكل السوريين ان يقرروا ما هو هذا النظام الجديد الذي سيسود في بلادهم وما هي طبيعة الجمهورية الجديدة التي ستبصر النور".
ودعا ايضا الى "تسوية سريعة" للنزاع "والا فانه سيكون لدينا (...) صومال كبيرة (...) مع زعماء حرب وامراء من كل الانواع سيتقاسمون البلد".
لكنه اعتبر ان "السوريين يريدون الحفاظ على وحدة بلدهم"، في حين ان "المنطقة والعالم بحاجة الى سورية موحدة".
من جهة اخرى جدد الابراهيمي امله في ان تشارك ايران والمملكة العربية السعودية في مؤتمر السلام حول سورية في 22 كانون الثاني/يناير في جنيف والمعروف باسم جنيف-2.
وقال الابراهيمي "لا اعتقد ان الاسد سيكون هناك. لا اعتقد ان بشار الاسد سيكون راغبا في المجيء الى جنيف في الظروف الحالية"، لافتا الى ان ما هو وارد على اي حال في بيان جنيف العام الماضي "هو ان يحضر وفد للحكومة ووفد لممثلي المعارضة يتحاوران معا لتشكيل حكومة جديدة ستمارس مبدئيا السلطات خلال فترة انتقالية يتعين تحديدها".
واضاف من جهة اخرى ان "الاطراف لا تبدو مستعدة في الوقت الراهن للتحدث عن وقف لاطلاق النار قبل الاجتماع". وقال ايضا "ندعوهم كل يوم للقيام بمبادرات يمكن ان تسهل عقد اجتماع في جنيف لكن لا احد يجيب"، بينما تتواصل اعمال العنف كل يوم.
وبدا النزاع في سورية في اذار/مارس 2011 بحركة احتجاج شعبية تحولت الى نزاع دموي امام قمع النظام.
واسفرت اعمال العنف عن مقتل حوالى 126 الف شخص في قرابة ثلاثة اعوام، بحسب حصيلة للمرصد السوري لحقوق الانسان.-(ا ف ب)

التعليق