الأغوار الجنوبية: مزارعون يتسابقون إلى قطاف "البندورة" للحصول على أسعار جيدة

تم نشره في الجمعة 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية – يتسابق مزارعو غور الصافي بلواء الاغوار الجنوبية على قطف محصول البندورة خوفا من تراجع الأسعار ما دون كلفة الإنتاج في ظل توقع ارتفاع نسبة إنتاج المحصول الذي يشكل 90 % من مجمل إنتاج الأغوار الجنوبية من الخضار والفواكه.
ورغم الاسعار المقبولة التي يحققها المزارعون الذين بدأوا بقطف محصولهم من البندورة والتي يتراوح سعر الصندوق وزن 10 كيلو في السوق المركزي ما بين الدينار والنصف الى الدينارين غير ان المزارعين يتخوفون من مشكلة تراجع الأسعار في ظل عدم وجود أسواق خارجية كافية لمحصولهم والتي تتكرر منذ سنوات نتيجة  الأوضاع الإقليمية التي تعيشها المنطقة.
ويؤكد المزارع خميس جمعة أن إنتاج البندورة في منطقة غور الصافي يشهد تراجعا في أسعاره في هذه الفترة من كل عام، نظرا لعدم قدرة الجهات المعنية على توفير أسواق خارجية لفائض الإنتاج، في حين ان  الحكومات السابقة لم تتحمل مسؤولياتها تجاه القطاع الزراعي .
ويضيف المزارع حسين خضر ان المزارعين يتخوفون من عدم قدرتهم على تصريف الإنتاج من الخضار خصوصا مادة البندورة نتيجة الاوضاع  المحيطة بالمنطقة، مشيرا الى ان المساحة الزراعية من البندورة تتجاوز 30 الف دونم .
وتشهد المحلات الزراعية في المنطقة إقبالا كبيرا من قبل المزارعين لشراء الأسمدة والعلاجات التي تساعد على تحسين وإسراع نضوج الثمار من أجل الحصول على سعر أفضل لمحصولهم من البندورة.
وقال موسى احمد إن الموسم الزراعي الماضي كان من أسوأ المواسم الزراعية التي مرت بها منطقة الأغوار الجنوبية على مدى سنوات عديدة مضت، الأمر الذي فاقم من أوضاع المزارعين المتردية أصلا، فجعلهم غير قادرين على الوفاء بالتزاماتهم المالية وتجاه أسرهم، مشيرا  الى إن عملية تسويق الإنتاج من مادة البندورة تعتبر معضلة رئيسة بالنسبة لهم، مطالبا الحكومة بضرورة تنظيم هذه العملية التي باتت تؤرق المزارعين وتكبدهم خسائر كبيرة.
بدوره، أكد مدير زراعة الأغوار الجنوبية محمد الصرايرة  على ضرورة الابتعاد عن الزراعات التقليدية كمنتج البندورة الذي يشكل ما نسبته 80 % الى 90 %من المساحة الزراعية في المنطقة، داعيا الى ضرورة تنويع المنتج الزراعي لتجنب الخسائر التي تنتج عن فائض الإنتاج من صنف واحد يتم زراعته .
من جهته، طالب رئيس اتحاد المزارعين في محافظة الكرك عصمت المجالي  الحكومة بالوقوف الى جانب المزارعين من خلال فتح الأسواق الخارجية في ذروة الإنتاج وليس في نهايته، لافتا إلى أهمية إعادة دور مؤسسة التسويق الزراعي التابعة لوزارة الزراعة التي تعنى بتسويق إنتاج المزارعين واستلامه وتصديره بما يناسبهم ويجنبهم الخسائر السنوية المتتالية.

[email protected]

 

التعليق