فوز فيتل ببطولة العالم الموسم المقبل سيحمل مذاقا مختلفا

تم نشره في الأربعاء 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • سائق ريد بول سيباستيان فيتل يحتفل بإحراز جائزة البرازيل يوم الأحد الماضي - (أ ف ب)

مدن - حث سيباستيان فيتل فريقه ريد بول على “الاستمتاع باللحظة الحالية” مع احتفال السائق الألماني بتاسع انتصار له على التوالي ويبدو أن الفائز بلقب بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات اربع مرات يدرك ما يتحدث عنه.
وسيكون لبطولة العالم مذاقا مختلفا عندما يعود فيتل (26 عاما) من العطلة الشتوية التي يستحقها بحثا عن عاشر انتصار له على التوالي وخامس لقب على التوالي.
وبعد عشرات السنين من انطلاق فورمولا 1 ونهاية الموسم بسباق البرازيل الاحد يبدو ان بطولة العالم تقترب من لحظة فارقة اخرى وهي دخول قواعد جديدة للمحركات حيز التنفيذ في الموسم المقبل.
وستغادر سيارة ريد بول ذات المحرك سعة 2.4 لتر والصمامات الثمانية فورمولا 1 بلا عودة بعد أن دخلت مرآب شركة رينو التي تصنع المحركات لريد بول وسوف تفسح المجال للسيارة ذات المحرك الجديد سعة 1.6 لتر والمزودة بشاحن تربو وأنظمة استعادة الطاقة الحركية.
ويبدو تغيير المحرك حدثا مؤثرا للغاية ليصبح التعويل على المحركات فكرة عفت عليها الزمن. وفي العام 2014 ستزود السيارات بما يسمى “وحدة طاقة” توفر في استهلاك الوقود.
وستكون المنافسة في الموسم المقبل بين ثلاثة مصنعين للمحركات هم رينو ومرسيدس وفيراري عقب رحيل شركة كوزورث وانتظارا لوصول شركة هوندا العام 2015، وقال كريستيان هورنر مدير فريق ريد بول مساء الاحد “انه تغيير ضخم في القواعد في العام المقبل وتمثل هذه بالطبع نهاية عصر السيارات الحالية وبداية عهد جديد ينطلق من الغد”.
ولدى فيتل زميل آخر في الفريق وهو الأسترالي دانييل ريتشياردو الذي انتقل من تورو روسو ليحل بديلا لمواطنه مارك ويبر الذي رحل عن صفوف الفريق اإلا أن نفس المناشدات السابقة ظلت على قوتها، وقال هورنر “الأمر يشبه الادمان.. تريد دوما ان تكون الافضل. تنظر لنفسك دوما وتحاول ان تبذل قصارى جهدك”.
وأضاف “ادريان نيوي (مصمم السيارات) لم يحضر السباق. لقد عاد للمصنع مع بقية العاملين وهو يبذل قصارى جهده من أجل العام المقبل”.
وأحد الاسباب التي دفعت فيتل للاستمتاع بأكثر المواسم التي هيمن فيها على بطولة العالم - رغم التهالك الواضح لإطاراته في السباقات الاخيرة- هو إدراكه أنه في يوم من الأيام ستتوقف المسيرة المظفرة.
وفاز فريق مرسيدس - الذي اقتنص المركز الثاني في الترتيب العام وصاحب الموارد الضخمة على صعيد المحركات - إضافة إلى فريقي فيراري ولوتس بسباقات هذا العام. وسوف يبذل مرسيدس وفيراري قصارى جهدهما في العام 2014.
وفيتل هو السائق الوحيد الذي فاز بتسعة سباقات متتالية في موسم واحد كما أنه الوحيد الذي عادل عدد انتصارات الألماني مايكل شوماخر في عام واحد وهو 13 انتصارا والذي حققه العام 2004، وقال فيتل عقب فوزه بالسباق قبل الأخير في الموسم في تكساس “لا تعرف على الاطلاق ماذا سيحدث. لا يمكنك التنبؤ بالعام المقبل”.
واضاف “انا واثق اننا سنبذل قصارى جهدنا كما أثق اننا سنقاتل للحفاظ على موقعنا الا انه لا يوجد ضمان ان العام المقبل سيكون مشابها للعام الحالي، مع تطبيق قواعد جديدة فانني اعتقد انه لا أحد يعرف موقعه”.
وتشير التقارير الاولية إلى أن السيارات ستبدو مختلفة حيث سيكون لها مقدمة “متدلية” الا ان مدى الاختلاف لم يظهر بعد حيث تركزت التصريحات حتى الآن على المحركات في اطار بيئة المصانع وليس كما سيبدو الحال على الحلبة، وقال مارتن ويتمارش للصحفيين الشهر الماضي “اعتدنا على هذا التصميم وارتفاع صوت المحرك.. سيكون لديك كافة اشكال الضوضاء وستتصاعد نغمات مختلفة ومتنافرة من تلك السيارات العام المقبل بطريقة تبدو اقرب لما نراه من السيارات على طرق السير”.
دي ريستا في خطر
يواجه بول دي ريستا سائق فورس انديا خطر أن يصبح السائق الذي سيفقد مقعده في الفريق العام 2014 مع تسارع وتيرة تغييرات سائقي بطولة العالم.
ويرغب السائق الاسكتلندي في البقاء مع الفريق للموسم الرابع لكن وفي ظل وجود وفرة من السائقين والحديث عن آخرين بوسعهم شغل مقعده لم يظهر السائق ثقة مفرطة بشأن ما ينتظره في المستقبل، وقال دي ريستا عندما سئل عن مستقبله عقب احتلاله المركز الحادي عشر في سباق جائزة البرازيل الكبرى “ليس لدي فكرة. اريد مساعدة الجميع اذا كانت لدي فرصة في البقاء”.
وأضاف “نفذت ما طلب مني عندما كنت اقود سيارة الفريق ومن يدري؟ سوف اواصل المنافسة لكن استمراري في بطولة فورمولا 1 يمثل هدفي النهائي”.
وقال دي ريستا إنه سيكون منفتحا على فكرة التحول لسباقات اندي كار، ورشح الألماني نيكو هالكنبرغ - زميل دي ريستا في فورس انديا العام الماضي قبل أن ينتقل إلى ساوبر - للعودة للفريق وتشير تقارير اعلامية الى أن اتفاقا مبدئيا قد تم التوصل اليه.
كما تشير التوقعات إلى أن المكسيكي سيرجيو بيريز سينضم الى هالكنبرغ في فورس انديا.
ويبر يودع مبتسما
ودع الأسترالي مارك ويبر سائق ريد بول بطولة العالم مبتسما بعدما صعد منصة التتويج في آخر سباق له مع الفريق بطل العالم في البرازيل.
واحتل ويبر المركز الثاني في السباق 215 له في فورمولا 1 ليعادل افضل نتيجة خلال هذا العام.
وينضم ويبر إلى فريق بورشه في سباقات لومان للتحمل الموسم المقبل وبعد اجتياز خط النهاية الأحد واثناء الدوران حول الحلبة لتهدئة سرعة السيارة خلع ويبر خوذته ليرى الجمهور ومسؤولو السباق وجهه ويسمع تحية الجماهير.
وقال ويبر لتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية: “في هذه اللعبة لا تسنح لك فرصة ترك لمسة شخصية، نضع خوذات طوال الوقت لذا لا يرون سائقا في فورمولا 1 بدون واحدة”.
وتابع قائلا: “كان من الرائع خلعها ومشاهدة مسؤولي السباق والمشجعين وهو أمر شعرت بالسعادة للاحساس به. سمعت الكثير من الاصوات التي عادة ما لا يتسنى لي سماعها بسبب الخوذة”.
وأكد ويبر الذي سبق له الفوز بتسعة سباقات خلال 12 موسما في فورمولا 1 بما في ذلك الفوز مرتين في سباق موناكو ان أصعب لحظة الأحد كانت دخول السيارة.
وعندما دخل ويبر مرآب ريد بول قبل السباق وجد سيارته كتب عليها “شكرا يا مارك”، وقال ويبر: “كان الموقف مفعما بالمشاعر ... كان أقوى موقف مفعم بالمشاعر في حياتي”.
واضاف: “صعود منصة التتويج مع فيتل و(الاسباني فرناندو) ألونسو (سائق فيراري) يعني لي الكثير ويوضح انني ما زلت قادرا على المنافسة بقوة في نهاية مشواري مع فورمولا 1”.
ماسا خائب
أعرب فيليبي ماسا عن غضبه من مشرفي سباق جائزة البرازيل بعد أن فرضوا عليه عقوبة في آخر سباق يخوضه مع فريق فيراري.
وتقدم البرازيلي ماسا من المركز التاسع عند الانطلاق إلى الرابع خلال سباق أمس الأحد وكان من الممكن أن يساعده زميله الاسباني فرناندو ألونسو على احتلال المركز الثالث كهدية وداع لكن ماسا تلقى عقوبة بسبب مخالفة عند دخول منطقة الصيانة، وصاح ماسا قائلا عبر الاذاعة الداخلية لفريقه “هذا أمر لا يصدق وغير مقبول”.
وكان ماسا ما يزال غاضبا بعد عبوره خط نهاية السباق في المركز السابع وقال للصحفيين في حلبة انترلاجوس “اشعر بخيبة أمل في حقيقة الأمر”.
وأضاف “لم يتخذ مشرفو السباق القرار السليم بالتأكيد. ولعمل ذلك كان يتعين عليهم معاقبة جميع من عبروا هذه المنطقة وليس أنا فقط. هذه عقوبة غير مقبولة حقا وأشعر بالاسف لأن نتيجة السباق كان يمكن أن تختلف تماما”.
وأكد ماسا الذي جاء آخر انتصار له في حلبة انترلاغوس في 2008 أن ألونسو ابلغه قبل السباق بأنه سيساعده على توديع المشجعين بتحقيق أفضل نتيجة ممكنة، وقال “لقد جاء وأبلغني بأنه سيسمح لي بتجاوزه اذا كنت أتأخر عنه”.
وسينتقل ماسا إلى فريق ويليامز بعد أن أمضى ثمانية اعوام مع فيراري. وسيعود الفنلندي كيمي رايكونن بطل العالم 2007 إلى صفوف فيراري بدلا من ماسا. -(وكالات)

التعليق