وزيرا الداخلية و"التربية" يبحثان استعدادات "شتوية التوجيهي"

تم نشره في الجمعة 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

عمان - ناقش وزيرا الداخلية حسين المجالي والتربية والتعليم محمد الذنيبات ابرز الاجراءات الإدارية والفنية والأمنية التي تم اتخاذها لضمان سير وانجاح امتحانات شهادة الدراسة الثانوية العامة الدورة الشتوية 2014/2013.

جاء ذلك لدى لقائهما أمس في مبنى وزارة الداخلية بحضور عدد من المسؤولين والمعنيين.
وأكد المجالي ان "وزارة الداخلية وضعت خطة أمنية محكمة للحفاظ على سير الامتحانات ومنع حدوث أية مشاكل أو معوقات قد تحدث اثناء انعقادها"، مشيرا الى ان "وعي الطلبة وذويهم باهمية الالتزام بمتطلبات وشروط الامتحان سيساهم بشكل كبير في انجاح الدورة وفقا للاهداف الموضوعة لها". واشار وزير الداخلية الى ان "الحكام الإداريين والاجهزة الأمنية المعنية اتخذوا جميع الاجراءات والاستعدادات اللازمة لتوفير بيئة مناسبة لاداء الامتحان، ومساعدة الطلبة على التقدم لامتحاناتهم بسهولة ويسر، الى جانب مساندة الكوادر المشرفة على اداء الامتحان لتادية واجبهم على اكمل وجه".
بدوره أكد الذنيبات ان "الوزارة اتخذت جميع الاستعدادات الفنية والادارية اللازمة لانجاح الدورة الامتحانية منذ يومها الأول"، مبينا ان "الوزارة تواكب التطورات العالمية المتسارعة في عملية الاشراف والمراقبة على الامتحان وصولا الى توفير الاجواء المناسبة للطلبة لاداء امتحاناتهم وفقا للخطة المعدة لذلك". وشدد الذنيبات على ان "الايفاء بمتطلبات الدورة الامتحانية والشروط اللازمة لانجاحها يتطلب التعامل مع المخالفين بكل حزم ومسؤولية، وذلك تماشيا مع السمعة العالمية والمصداقية العالية التي تتمتع بها امتحانات الثانوية العامة في المملكة".-( بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »القانون على الجميع (تربوي)

    الخميس 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2013.
    ان الغش في امتحان التوجيهي والحصول على معدلات عالية ودخول الجامعة من اوسع ابوابها ومن ثم الفشل الدراسي للطالب وتبدأ رحلة البحث عن سبب لفصل او نقل او سجن او وفاة للاسف على المجتمعين التدخل لدى صاحب القرار للحد من الظاهرة لانها احد اسباب العنف الرئيسي .قيادات تربوية مارست الغش من اجل ابنائها ما زالت على راس عملها لماذا لم تحاسب بدل بقائها في اعلى المراتب