العقرباوي: الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين قلقة من وضع "الأونروا"

تم نشره في الخميس 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

عمان- أعربت الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين عن قلقها من "الاوضاع المالية" التي آلت اليها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا)، بحسب مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية محمود العقرباوي.

وأضاف في كلمة ألقاها باسم الدول العربية المضيفة للاجئين وجامعة الدول العربية في اختتام اعمال "اللجنة الاستشارية للأونروا" ان "اللاجئين الفلسطينيين لديهم احساس بالخوف من مستقبل خدمات الوكالة المقدمة اليهم، وخاصة ان هذه الخدمات معروفة منذ انشاء الوكالة واصبحت جزءا اساسياً من حياة اللاجئين وهم يتطلعون لتعزيزها وتطويرها".
وقال ان "الممارسات الاسرائيلية والانتهاكات المتواصلة في الاراضي العربية المحتلة من بناء المستوطنات وانتهاك المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس ..تشكل عقبة حقيقية امام تحقيق السلام".
وأشار العقرباوي إلى الجهود التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني لدفع عملية السلام واقامة الدولة الفلسطينية على خطوط عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".
واكد العقرباوي "أهمية استمرار ولاية وكالة الغوث، واستمرار دعم المجتمع الدولي وتوفير الامكانات اللازمة لها لتواصل رعايتها لأكثر من خمسة ملايين ونصف لاجئ فلسطيني".
وشدد على "رفض الدول العربية المضيفة للاجئين التمييز في خدمات الاونروا أو وضع افضليات برامجية أو مناطقية لعملها، وضرورة التأكيد على أن الخدمات الاساسية للاجئين الفلسطينيين هي اولوية واحدة".
ودعت الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين خلال اجتماعات "اللجنة الاستشارية للأونروا" في منطقة البحر الميت الى دعم " عملية الاصلاح الشاملة التي تقوم بها الاونروا بحيث ينعكس على اداء الوكالة وخدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين".
كما طالبوا بدعم "مطالب العاملين في الوكالة وتحسين اوضاعهم وفق الامكانيات المتاحة".
واكدت "اللجنة الاستشارية" رفض الدول العربية ما يسمى بـ"خصخصة" اي من برامج الوكالة، وأي مقترح آخر يتضمن قيام اللاجئين بدفع اية رسوم مقابل الخدمات، باعتبار ان "هذه الخدمات هي حق لكل لاجئ فلسطيني".- (بترا)

التعليق