خريس: 93 مليار دولار إيرادات صناعة الألعاب الرقمية العالمية في 2013

شركات عالمية تعلن دعمها لتطوير مهارات الشباب الأردني في صناعة الألعاب الرقمية

تم نشره في الثلاثاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • خريس يتحدث قي قمة الالعاب الرقمية التي انعقدت يومي السبت والاحد الماضيين في عمان -( من المصدر )

إبراهيم المبيضين

عمان -  أكّد رئيس رابطة صانعي الألعاب الرقمية الأردنية نور خريس، أمس، نجاح قمة الألعاب الرقمية التي انعقدت في عمان بداية الاسبوع، وذلك مع اعلان عدة جهات وشركات عالمية متخصصة في هذا المضمار دعمها ومبادراتها لاكتشاف وتأهيل المواهب الشابة الأردنية في مجال تصميم وتصنيع وبرمجة تطبيقات الألعاب الرقمية.

وأكّد خريس أهمية هذه الاعلانات التي تتنوّع بين اقامة أيام وبرامج تدريبية للشباب الأردني، او مبادرات ومسابقات للوصول الى محافل عالمية يمكن ان يعرض من خلالها الشباب الأردني تطبيقاتهم امام الشركات والمستثمرين العالميين في هذه الصناعة التي تتوسع، باطراد لا سيما مع انتشار اجهزة الهواتف الذكية التي اصبحت منصة رئيسية لتحميل واستخدام هذه التطبيقات.
واوضح خريس بان هذه الاعلانات والمبادرات توزعت بين اسماء عالمية من بينها شركات: سوني العالمية، يونيتي، مايكروسوفت ونوكيا، الكاتيل، وشركات عالمية ترعى مبادرات عالمية في مجال تأهيل وتطوير تطبيقات الألعاب الرقمية.
ويأتي حديث خريس لـ”الغد” في وقت شهدت فيه صناعة الألعاب الرقمية في الأردن تراجعا ملحوظا خلال اخر سنتين تمثّل في خروج شركات من القطاع وتغيير اخرى نموذج عملها، مشيرا الى التغيرات المتسارعة في التكنولوجيا وفي هذه الصناعة ونماذج عملها الى جانب نقص التمويل اسهم في خروج وتراجع هذا القطاع محليا الذي يعمل فيه نحو 15 شركة، الى جانب عدد من الافراد الذين يعملون في هذه الصناعة بشكل غير منتظم.
وفي تفاصيل الاعلانات والمبادرات التي شهدتها قمة الألعاب الرقمية الثالثة - التي نظمت بتعاون بين رابطة الألعاب الرقمية الأردنية، ومختبر الألعاب ودعم صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، وجمعية “إنتاج”، قال خريس ان اولها ما اعلنته شركة “سوني” العالمية المتخصصة في صناعة الألعاب، على لسان نائب رئيسها بول هولمان وعبر رسالة متلفزة للقمة عن تقديم الشركة دعماً مالياً لخمسة مشاريع أردنية في مجال تطبيقات الألعاب الرقمية.
واشار خريس الى اهمية المبادرة الثانية، التي اعلنت بشراكة مميزة بين شركة امنية للاتصالات ومبادرة “App Circus”، التي ستمتد لسنة وتفتح الباب امام مطوري الألعاب الرقمية من الأردنيين للمشاركة في مسابقة عالمية ومشاركة في اكبر تجمع لصناعة الخلوي حول العالم ينعقد سنويا في برشلونة الاسبانية، ما يتيح فرص كبيرة للشباب لعرض افكارهم وتطبيقاتهم امام الشركات العالمية والمستثمرين العالميين.
كما اشار خريس الى مشاركة شركة “الكاتيل” واعلانها تمديد فترة الاشتراك في مبادرتها لتأهيل مطوري تطبيقات الألعاب، وتحمل اسم “ليه بروجييه” وذلك حتى يتاح للشباب الأردني المشاركة في هذه المبادرة العالمية، كما اشار الى اليوم التدريبي الذي عقدته يوم  الاحد شركات “يونيتي” و”مايكروسوفت ونوكيا” وشارك فيه 150 شخصا من مطوري الألعاب الأردنيين.
وكانت قمة الألعاب الرقمية الثالثة انعقدت في عمان يومي السبت والأحد الماضيين، في مجمع الملك حسين للأعمال - بمشاركة حوالي 500 من ممثلي الشركات المحلية والأجنبية، وكانت منصة رئيسية لتبادل الأفكار والخبرات حول هذه الصناعة الرائدة ما يسهم في جعل الأردن مركزا اقليميا في هذه الصناعة.
وفي هذا الاطار اكد خريس أن صناعة الألعاب الرقمية شهدت توسعا عالميا خلال العام 2013، وقد سجلت ايرادات بلغ حجمها 93 مليار دولار وفقا لدراسات عالمية محايدة، مشيرا الى ان الخبراء في القمة تحدثوا واكدوا على التغير الذي تشهده هذه الصناعة، وبان مستقبلها سوف يرتكز على الهواتف الذكية اكثر من المنصات الاخرى للألعاب الرقمية.
وتشهد صناعة الهوافت الذكية توسعا ونموا كبيرين، حيث تتوقع دراسات عالمية ان يتجاوز حجم مبيعات هذه الصناعة عالميا العام الحالي المليار جهاز، فيما تشير تقارير اخرى الى ان ما جرى تحميله من تطبيقات الهواتف الذكية، ومن بينها تطبيقات ألعاب رقمية يقدر بحوالي 102 مليار تطبيق.
الى ذلك قال خريس إن المرحلة الحالية والمقبلة يجب ان تشهد تركيزاً اكبر على الافراد: الشباب الريادي والناشئين من طلبة المدارس والجامعات واصحاب المواهب من الأردنيين الذين يتقنون برمجة وتصميم تطبيقات الألعاب الرقمية، وذلك لان هذه الشريحة من الشباب ستشكّل النواة لصناعة الألعاب في المملكة خلال السنوات المقبلة.
وأكّد بان مختبر الألعاب الرقمية الذي يلقى دعما متواصلاً من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، ورابطة صانعي الألعاب الرقمية الأردنية، وبالتعاون والشراكات مع الشركات العالمية والمبادرات سابقة الذكر.
وتشهد صناعة الألعاب الرقمية او ما يطلق عليه اصطلاحاً بصناعة “ألعاب الفيديو” حول العالم نموا وطلبا متزايدا منذ خمس سنوات، وذلك مع توسّع انتشار الانترنت عريض النطاق المتنقل، وانتشار شبكات التواصل الاجتماعي والاجهزة الذكية لا سيما اجهزة الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية التي اصبحت منصات رئيسية لتحميل واستخدام الألعاب الرقمية.
ورابطة شركات صناعة الألعاب الإلكترونية هي رابطة تضم الشركات الأردنية المتخصصة في صناعة الألعاب للخلوي والإنترنت، تعمل تحت مظلة جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “إنتاج” وبدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية KAFD، وتهدف الرابطة الى بناء قاعدة قوية في هذه الصناعة على الصعيد الإقليمي والمحلي والدولي.

[email protected]

التعليق