فقد أصبح مرض السكري وباء العصر، والإصابات به في تزايد مستمر. فوفقاً للاتحاد الدولي للسكري، هناك اليوم 371 مليون مصاباً بالسكري حول العالم، مقارنة بـ30 مليونا في 1985.

وبالنسبة للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإن واحداً من كل 9 أفراد مصاب بالسكري، وأكثر من نصف المرضى المصابين بالسكري لا يعلمون بأنهم مصابون به.

فريق قناة "العربية" ذهب إلى مدينة فرانكفورت في ألمانيا للمشاركة في حملة توعوية تسلط الضوء على آخر تطورات مرض السكري بنوعيه الأول والثاني، وتواصل الفريق مع خبراء صحة حول أبرز الأعراض والأسباب للمرض.

يقول الدكتور ألدو: "الخمول والأكل غير الصحي من أبرز أسباب السكري".

وتضمن المؤتمر سفراء للسكري من مختلف دول العالم، نقلوا فيها خبراتهم الشخصية من ناحية كيف اكتشفوا المرض وكيف يتعاملون معه.

وتقول هبة رحّال، أحد السفراء المشاركين، إنه ليس بالضرورة أن تتقيد حياة مريض السكري.

هبة التي أصيبت بالسكري من النوع الأول قبل 14 عاماً كانت رياضية من الدرجة الأولى فكانت تمارس المبارزة، وأوضحت أن الرياضة تلعب دورا في ضبط مستوى السكر في دمها.

ومرض السكري هو رفيق دائم إذا اعتنى الشخص بنفسه بشكل جيد، من خلال ممارسة الرياضة والالتزام بنظام غذائي صحي.

العربية نت