صحيفة: "جنيف 2" في الثاني عشر من الشهر المقبل

تم نشره في الخميس 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 08:15 صباحاً
  • وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس (يمين) ونظيره الأميركي جون كيري-(أرشيفية)

دمشق- نقلت صحيفة سورية اليوم الخميس عن مصدر دبلوماسي في باريس أن مؤتمر جنيف 2 الهادف إلى إيجاد حل سياسي للأزمة السورية سيعقد في 12 كانون الأول (ديسمبر).

وأكد مصدر دبلوماسي غربي في باريس لصحيفة "الوطن" المقربة من السلطة "ان وزير الخارجية الأميركية جون كيري أبلغ نظيره الفرنسي لوران فابيوس أن واشنطن وموسكو تسعيان لعقد المؤتمر الدولي حول سورية في 12 من كانون الأول (ديسمبر) القادم".
واشار المصدر الى ان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "سيعلن ذلك رسميا في 25 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي".
واضافت الصحيفة ان مصدرا سوريا مطلعا لم تسمه في دمشق "لم يستبعد هذا التاريخ".
وقال المصدر السوري للصحيفة "إن هناك اتصالات مستمرة مع الجانب الروسي للبحث في تفاصيل وإجراءات وتاريخ المؤتمر".
وعقد في جنيف في مطلع الشهر الحالي لقاء ثلاثي ضم الموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي ومسؤولين روس واميركيين فشل في التوصل الى اتفاق على موعد لعقد المؤتمر.
ورفض الابراهيمي في حينه تفصيل الخلاف الذي حال دون الاتفاق على تحديد الموعد، لكنه اشار الى ان "المعارضة السورية منقسمة وليست جاهزة"، مبديا امله في عقده قبل نهاية العام الجاري.
واعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الاثنين استعداده للمشاركة في مؤتمر جنيف-2، شرط ان يؤدي الى تشكيل سلطة انتقالية بصلاحيات كاملة والا يكون لنظام الرئيس بشار الاسد دور في المرحلة الانتقالية.
الا ان النظام يؤكد عدم ذهابه الى جنيف 2 "لتسليم السلطة"، ويرفض البحث في مصير الرئيس السوري الذي تنتهي ولايته في العام 2014، معتبرا ان مصير الرئيس يقرره الشعب السوري من خلال "صندوق الاقتراع".
وقال المصدر السوري لصحيفة الوطن "ان مشاركة سورية في جنيف هدفها الأساسي وقف الإرهاب وما يتعرض له الشعب السوري من عمليات قتل وإجرام وتدمير منهجي للبنى التحتية ووقف تدفق الإرهابيين وتمويلهم وتدريبهم من دول باتت مكشوفة للعالم كما للسوريين".
وعقد في حزيران/يونيو 2012 اجتماع في جنيف ضم ممثلين عن الدول الخمس الكبرى والمانيا وجامعة الدول العربية وتم خلاله الاتفاق على وثيقة تعتمد اساسا لحل الازمة السورية وتنص على تشكيل حكومة من النظام السوري الحالي والمعارضة للاشراف على المرحلة الانتقالية في
سوريا، من دون ان تأتي على ذكر مصير الاسد.
وتسعى الولايات المتحدة وروسيا منذ ايار (مايو) الماضي الى عقد مؤتمر جنيف-2.
وادى النزاع السوري المستمر منذ منتصف آذار (مارس) 2011 الى مقتل اكثر من 120 ألف شخص، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.-(ا ف ب)

التعليق