فاعليات شعبية بالعقبة: فرعا "الأردنية" و"البلقاء التطبيقية" لا يوفران تخصصات مهمة

تم نشره في الخميس 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • مبنى فرع الجامعة الأردنية في العقبة -(الغد)

احمد الرواشدة

العقبة – أكد رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور نبيل الشواقفة ان قرار مجلس الوزراء مؤخرا بالموافقة على تخصيص 156 دونما مجانا لجامعة البلقاء التطبيقية في العقبة، لا يعني انشاء جامعة جديدة بالمحافظة، مشيرا الى ان الجامعة متواجدة اصلا في المحافظة من خلال كلية العقبة الجامعية التابعة لها.
وكان مجلس الوزراء قد عقد جلسة له مؤخراً في مدينة العقبة وقرر تخصيص 156 دونما لغايات التوسع في انشاء كليات تابعة لجامعة البلقاء التطبيقية.
واوضح الشواقفة ان الكلية كانت قد انشأت مباني لها منذ عامين على قطعة ارض مملوكة للدولة مساحتها 125 دونما دون ان تكون مسجلة بأسمها، مشيرا الى ان قرار مجلس الوزراء جاء لاعطاء الكلية قطعة الارض المقامة عليها مع منحها 26 دونما اضافيا.
يذكر ان كلية العقبة الجامعية التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية كانت تعطي دروسها التعليمية قبل ان تنشئ مبانيها الجديدة  في مبنى مستأجر من مؤسسة التدريب المهني والتي وجهت لها انذارا اكثر من مرة بإخلاء المبنى.
الى ذلك يرى رؤساء جامعات حكومية ونواب ومواطنون أن وجود جامعتين حكوميتين "الأردنية وكلية العقبة" في العقبة من شأنه تحقيق تعليم جامعي عالي المستوى يلبي احتياجات المنطقة من الفرص الوظيفية المتزايدة في مجالات متعددة أهمها السياحة والفندقة والعلوم البحرية وتسويق السياحة وتكنولوجيا المعلومات، فيما يرى آخرون ان التخصصات التي تطرح في الجامعتين وبالذات العلمية منها لا تلبي احتياجات سوق العمل.
وبينوا أن دمج الجامعتين بجامعة واحدة مستقلة، يجعلها تحمل على عاتقها تنمية الأهداف الوطنية لخدمة المجتمع المحلي في مدينة العقبة .
وقالت النائب عن مدينة العقبة تمام الرياطي إن وجود أكثر من جامعة في العقبة يخلق حالة متناغمة بين جميع المؤسسات الوطنية بالمملكة، ويخدم المشاريع الاستثمارية التي هي بحاجة إلى تخصصات فريدة من نوعها، لا سيما بالسياحة والفندقة وعلوم البحار.
وبينت النائب الرياطي ان تخصيص 156 دونما لجامعة البلقاء التطبيقية من شأنه التوسع في إنشاء التخصصات التي يفتقر لها المجتمع العقباوي، كالرياضيات والعربي، ويخفف عليهم الأعباء المالية جراء دراستهم خارج محافظة العقبة.
وطالب محمد الطوباسي بفتح تخصصات دراسية مختلفة لتخفيف المعاناة على الطلبة الذين يقطعون مسافات كبيرة للتسجيل في تخصصات غير موجودة في الجامعتين بالعقبة، مشيراً ان ابنته تدرس اللغة العربية في محافظة معان، فيما جامعة البلقاء التطبيقية تتواجد بجوار المنزل، مناشداً نواب العقبة ووزارة التعليم العالي بايجاد تخصصات علمية في الجامعتين.
وقال الطالب علاء المحيسن إنه يرغب في دراسة تخصص علمي، غير ان عدم وجوده في إحدى الجامعات بالعقبة اضطره الى التسجيل في تخصص آخر، مبيناً ان وجود جامعة واحدة توفر كافة التخصصات تخدم المجتمع المحلي وطلبة العقبة.
 وكان طلبة جامعيون ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي اشاروا الى أن كوادر الجامعتين في العقبة، لا تستطيع اتخاذ قرار حاسم يخدم الطلبة وكوادر الجامعة ومستقبل المدينة او حتى تقديم الدعم اللازم للهيئتين.
ودعا الطلبة الى فتح تخصصات أساسية ذات منفعة للمجتمع، اذ أن فرعي الجامعة اتجهتا للاهتمام بتخصصات ليست بذات أولوية، فيما تجاهلت الجامعتان فتح تخصصات أساسية مثل اللغة العربية، التربية الإسلامية، الرياضيات، العلوم  والهندسة .. الخ ، مما أثر ذلك سلبا على مستوى التعليم المدرسي في مدينة العقبة، بأن افتقدت المدينة لخريجي التخصصات الأساسية.
وطالبوا مجلسي العمداء في جامعتي البلقاء التطبيقية والجامعة الاردنية للالتفات الى العقبة ومناقشة الواقع الجامعي فيها، وإجراء تغييرات في بعض القيادات التقليدية التي بثت الترهل وساهمت في تراجع التنمية الجامعية، بما يضمن البعد الوطني المسؤول للوقوف على قضايا الواقع التعليمي المتراجع في المدينة.
ودعا الطلاب الى وقف المحسوبية ومزيد من الرقابة على التعيينات ودعم المدرسين والموظفين وإيجاد حلول للسكن لهم ، وبتخفيض الرسوم الجامعية على طلبة العقبة، وتوفير المواصلات لهم وتوحيد تعرفة الساعات للمواد المشتركة.
ودعت حنان الكباريتي إلى دمج جامعتي البلقاء التطبيقية والاردنية فرع العقبة بجامعة مستقلة، مشيرة الى أن الجامعة الاردنية تحقق خسائر متراكمة، في الوقت الذي لا يتوفر فيها تخصصات علمية.
وقال رئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة ان الجامعة الاردنية جاءت لتلبية رغبات ابناء العقبة في تعليم ذات نوعية جيدة وبأسعار مقبولة، مشيراً الى ان الجامعة من أهم ركائزها أن توصل خدماتها التعليمية الى كافة ربوع الوطن، حيث تقرر آنذاك وبالرغم من ضيق اليد استحداث فرع العقبة، وبالتالي فان الجامعة تسعى دائما الى تطوير برامجها وتحديثها ونقل خبرتها من المركز الى الفرع بالرغم من عدم تحقيق ارادات تكفي لإدامته.
وكان الدكتور اخليف الطراونة في اجتماع مع مجلس التعليم العالي مؤخراً برئاسة وزير التعليم العالي قد قدم ورقة نقاشية الى المجلس برغبة الجامعة الأردنية فرع العقبة باحتضان فرع جامعة البلقاء التطبيقية بالعقبة بحيث تتكفل الجامعة الأردنية باستيعاب جميع طلاب " البلقاء " واعضاء الهيئتين التدريسية والادارية وتلتزم بدفع ما تكبدته من بناء مبانيها الجديدة .

التعليق