استحداث مديرية للبيئة في محافظة الطفيلة

تم نشره في الثلاثاء 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

 فيصل القطامين

الطفيلة  –  استحدثت وزارة البيئة مديرية للبيئة في محافظة الطفيلة لتشرف وتتابع القضايا البيئية في ظل وجود عدد من المصانع الكبرى ومعاصر الزيتون ومعامل الطوب ومناشير الحجر ومحطة التنقية ومكب النفايات، والتي تشكل بؤرا بيئية ساخنة.
ووفق مدير البيئة المهندس هشام الخلفات فإن الوزارة استحدثت مديرية للبيئة في الطفيلة منذ مطلع شهر تموز  (يوليو) الماضي، بعد أن تم استئجار مبنى مؤقت له في منطقة العيص، مؤكدا أنه بدأ بمهامه المنوطة به من مراقبة للوضع البيئي بشكل عام في كافة أرجاء المحافظة .
ولفت الخلفات إلى أن المديرية ستطلع على كافة القضايا البيئية، خاصة مع وجود شركات صناعية كبرى كشركة مصنع الإسمنت الأردنية ومناجم وفوسفات الحسا ومعامل للطوب ومناشير للحجر ومعاصر للزيتون، إلى جانب وجود محطة لتنقية مياه الصرف الصحي في مدينة الطفيلة، والتي يمكن أن تشكل بؤرا بيئية ساخنة ومثار جدل في البعض منها.
وأكد أنه من أولويات المديرية الاهتمام في التوعية البيئية لدى المجتمع المحلي لإكسابهم قيما واتجاهات إيجابية حيال القضايا البيئية وتقديرهم لجهود العاملين فيها ضمن استراتيجيات وأهداف وزارة البيئة.
 وبين الخلفات أن من بين الفئات المستهدفة في التوعية البيئية طلبة المدارس، لافتا إلى السعي لعقد ورشة عمل في مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز ستحمل عنوان "دور الأندية المدرسية البيئية في حماية البيئة "، والتي سيشارك فيها معلمون الأندية البيئية المدرسية برعاية وزارة البيئة.  

faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق