"مَعْلَمَة زايد": موسوعة فقهية شرعية ترى النور في معرض الشارقة للكتاب

تم نشره في الاثنين 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • يعرض وللمرة الأولى في معرض الشارقة الدولي للكتاب "مَعْلَمَةْ زايد" - (من المصدر)

غيداء حمودة

الشارقة- بعد عمل دؤوب استمر مدة 20 عاما وشارك فيه عدد كبير من العلماء والفقهاء من مختلف الدول الإسلامية، يعرض وللمرة الأولى في جناح مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية في معرض الشارقة الدولي للكتاب "مَعْلَمَةْ زايد"، التي تعتبر عملا موسوعيا للقواعد التي يستنبط منها الأحكام يعد الأول من نوعه في العالم الاسلامي.
وتقسم المعلمة إلى أربعة أقسام أساسية، هي المقاصد والضوابط الفقهية والقواعد الفقهية، وأصول الفقه، علما بأنها  تعتمد على المذاهب الثمانية في محتواها. وتتكون من 42 مجلدا، وتعتبر ذات فائدة لجموع طلبة كليات الشريعة والقانون ومختلف العلوم الفقهية والشرعية، ولكل باحث ومختص في هذا المجال.
وتتوفر نسخة إلكترونية من المَعْلَمَةْ، التي جاءت بتمويل من المرحوم الشيخ زايد، على موقع المؤسسة وموقع منظمة التعاون الإسلامي.
وجاء هذا العمل الموسوعي المميز بدعم من مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وبالتعاون مع مجمع الفقه الإسلامي الدولي في جدة التابع لمنظمة التعاون الإسلامي.
يذكر أن مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية تأسست بمرسوم أميري في العام 1992 على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي خصص لها وقفاً بلغ مليار دولار أميركي، ليعود ريعه على المشاريع والأنشطة والفعاليات الخيرية والإنسانية داخل دولة الإمارات وخارجها.  وتحمل المؤسسة رسالة واضحة تشير إلى أن الإنسان هو أساس أية عملية حضارية، وان اهتمامها بالإنسان ضروري، لأنه محور كل تقدم حقيقي مستمر.

التعليق