تعليق إضراب سائقي "صهاريج الفسفوريك" بعد وعود بتلبية مطالبهم

تم نشره في الأحد 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

حسين كريشان

معان - علق سائقو صهاريج "الفسفوريك" في الشركة الهندية الأردنية للكيماويات في الشيدية بمحافظة معان أمس إضرابهم المفتوح لمدة عشرة أيام، بعد وعود بتلبية مطالبهم.
وتم الاتفاق بين لجنة تمثل المعتصمين ونقابة السواقين والميكانيك وممثلين عن إدارة شركتي النبر والقواسمي لدراسة مطالب سائقي الصهاريج بهدف تلبية مطالبهم والحصول على حقوقهم من قبل الشركات العاملين فيها.
وكان سائقو الصهاريج المخصصة لنقل مادة الفسفوريك في الشركة الهندية الأردنية نفذوا إضرابا عن العمل استمر خمسة أيام، للمطالبة بصرف علاوة خطورة العمل، مشيرين الى أنهم يتعاملون وينقلون مواد كيماوية خطرة، وأنهم يعملون وسط ظروف عمل صعبة وشاقة، فضلا عن خطورة العمل مع هذه المواد الكيماوية التي تسبب لهم العديد من الأمراض، خاصة تأثيرها المباشر على الجهاز التنفسي والعيون والجلد والجهاز المخاطي، وسط افتقارهم الى توفير أبسط متطلبات إجراءات السلامة العامة.
كما طالبوا أصحاب شركات النقل بعدد من الامتيازات والحقوق، وأهمها رفع رواتبهم الأساسية التي لا تتجاوز 230 دينارا ورفع بدل المكافآت عن رحلات النقل لتصل الى 20 دينارا، وشمولهم بالتأمين الصحي واحتساب نسبة الضمان على الراتب الإجمالي.
وأكد رئيس فرع نقابة السواقين والميكانيك في معان  سليمان قباعة أن النقابة توسطت من أجل حل الإشكاليات العالقة ما بين إدارات تلك الشركات والعاملين فيها بهدف تحقيق مزيد من المطالب للسائقين، الذين يعانون ظروفا صعبة وشاقة وخطرة، لافتا إلى أنه تم تعليق الإضراب لمدة عشرة أيام وعودة السائقين الى أعمالهم، لحين دراسة مطالبهم من قبل الشركات بهدف تلبيتها.
وكانت مصادر عمالية في الشركة الهندية الأردنية للكيماويات قدرت حجم خسائر الشركة جراء الإضراب خلال الأيام الخمسة الماضية بمليون و100 ألف دينار تقريبا بمعدل 220 ألف دينار في اليوم الواحد.

التعليق