اليابان تنشر صواريخ في جزر على المحيط الهادئ

تم نشره في الجمعة 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

طوكيو - صرح مسؤولون أمس ان اليابان تقوم بنصب صواريخ في جزر تعتبر بوابة الى المحيط الهادئ في إطار مناورات عسكرية ضخمة ازعجت بكين.

وستستخدم في هذه المناورات التي تهدف الى تعزيز دفاع اليابان عن الجزر النائية، انظمة اطلاق ومنصات صواريخ تايب-88 المضادة للسفن تم نشرها في جزيرة مياكو ومزودة حتى الآن بصاروخين.
ومن المقرر ان تكون قد وصلت أمس اربعة صواريخ اخرى الى جزيرة اوكيناوا الرئيسية. ولم يتضح الى متى ستبقى هذه الصواريخ في الجزيرة.
وقال المتحدث باسم هيئة الاركان المشتركة "هذه هي المرة الأولى" التي يتم فيها نقل انظمة صاروخية الى جزيرة مياكو، مضيفا ان الصواريخ في وضعها الحالي غير قابلة للاطلاق.
واشار الى ان "المناورات تهدف الى الدفاع عن الجزر".
وفيما لا يخفي الجيش الياباني ان هذه الصواريخ غير قابلة للاطلاق، يقول مراقبون ان نشرها يذكر الجميع بقدرات اليابان العسكرية.
وبدأت قوات الدفاع الذاتي اليابانية مناورات تستمر 18 يوما في الأول من تشرين الثاني (نوفمبر) يشارك فيها 34 ألف عسكري وست سفن و360 طائرة.
وتأتي المناورات وسط توتر في اليابان ودول اخرى من آسيا بشأن تزايد قوة الصين العسكرية التي شهدت توسيع نفوذها البحري الى المحيط الهادئ وسط خلافها مع اليابان بشأن ملكية جزء في بحر شرق الصين.
ويدور الخلاف بين بكين وطوكيو حول ارخبيل غير مأهول في شرق بحر الصين، يسميه الصينيون دياويو واليابانيون سنكاكو.
وازعجت المناورات اليابانية بكين حيث قالت الصحف المحلية انها تستهدف الصين.
وذكرت صحيفة "غلوبال تايمز" المقربة من الحزب الشيوعي الحاكم، على صفحتها الأولى أمس ان قرار اليابان نقل الصواريخ الى مياكو هو "خطوة غير مسبوقة يقول الخبراء انها تستهدف اعاقة البحرية الصينية".
وصرح لي جي الخبير في البحرية الصينية للصحيفة ان"نشر الصواريخ يستهدف الصين بشكل رئيسي، ويمكن ان يشكل تهديدا حقيقيا على البحرية الصينية".
وعبر وسائل الاعلام الحكومية اتهم الجيش الصيني طوكيو بالتدخل في المناورات الصينية بالذخيرة الحية في المحيط الهادئ الشهر الماضي، وهو ما نفته اليابان. - (وكالات)

التعليق