كيري: خلافنا مع السعودية بشأن سورية تكتيكي

تم نشره في الاثنين 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 07:14 صباحاً
  • وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل يستقبل نظيره الأميركي جون كيري في الرياض-(سكاي نيوز عربية)

الرياض- قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في القاهرة الأحد، إن الخلاف بين واشنطن والرياض بشأن سوريا يتعلق بـ"التكتيك، وليس الهدف"، الرامي إلى انتقال السلطة في هذا البلد الذي أنهكته حرب مستمرة منذ ما يزيد عن عامين ونصف العام.

ووصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري، مساء الأحد، إلى الرياض، في زيارة تهدف إلى محاولة احتواء التوتر مع السعودية، على خلفية الملفات السورية والإيرانية والمصرية، في إطار جولة إقليمية تستمر 11 يوما بدأها بزيارة القاهرة.
وأشارت تقارير إلى "غضب" الرياض من تراجع الرئيس الأميركي باراك أوباما عن تهديده بتوجيه ضربة عسكرية إلى الحكومة السورية والرئيس بشار الأسد في سوريا.
وقال كيري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري نبيل فهمي: "هناك بعض الدول التي كانت تريد من الولايات المتحدة أن تفعل شيئا في ما يتعلق بسوريا، لكننا فعلنا شيئا آخر".
وأضاف: "إننا جميعا نشترك في الهدف، وهو تشكيل حكومة انتقالية يمكنها أن تعطي شعب سوريا الفرصة لاختيار مستقبله". وتابع: "لا أحد لديه إجابة عن السؤال: كيف يمكن إنهاء الحرب طالما أن الأسد موجود في السلطة".
ومن المقرر أن يلتقي كيري الاثنين العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، وأن يبحث في الرياض سبل "إنهاء الحرب في سوريا وإحراز تقدم في مصر"، إضافة إلى البحث في "المفاوضات بين مجموعة 5+1 وإيران" حول الملف النووي لطهران، كما أعلن مسؤول كبير في الخارجية الأميركية.
وأوضح أنه في ما خص الملف السوري فان المحادثات التي "ما نزال نجريها مع السعوديين تتمحور حول أفضل السبل لمساعدة تحالف المعارضة وجناحها العسكري لتأكيد الثقة بأنفسهم للذهاب إلى جنيف والشعور بانهم على استعداد لمحاورة النظام بمساعدة الموفد الخاص الأخضر الإبراهيمي".
وتشهد العلاقات الأميركية-السعودية فتورا رغم نفي واشنطن، بسبب الملف السوري والتقارب الأميركي مع إيران. وأعلنت الرياض في 18 أكتوبر رفضها مقعدا غير دائم في خطوة غير مسبوقة بهدف الاحتجاج على "عجز" المجلس وبالتالي واشنطن أيضا، إزاء النزاع السوري.-(سكاي نيوز عربية)

التعليق