شباب الأردن والحسين إربد وذات راس يتأهلون لدور الـ"16" لبطولة كأس الأردن

تم نشره في الجمعة 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 04:10 مـساءً
  • لاعب ذات راس شريف النوايشة سجل "هاتريك" في مرمى السلط اليوم -(الغد)
  • لاعب شباب الأردن رواد أبو خيزران سجل هدف الفوز في مرمى سحاب-(الغد)

خالد منيزل ومحمد أبو زينة وإبراهيم أبو نواس

محافظات - لحقت فرق شباب الأردن وذات راس والحسين إربد اليوم الجمعة ، بركب الفرق المتأهلة لدور الثمانية من بطولة كأس الأردن (المناصير) لكرة القدم، وذلك في ضوء المباريات التي أقيمت اليوم ضمن منافسات دور الـ"16" من المسابقة.
فريق شباب الأردن تغلب على مضيفه فريق سحاب بنتيجة 1-0، في المباراة التي أقيمت على ملعب البتراء بمدينة الحسين للشباب (تعادل الفريقان في مباراة الذهاب 0-0)، ليتأهل بذلك شباب الأردن.
ولم يجد فريق ذات راس صعوبة كبيرة في خطف بطاقة التأهل، بعد الفوز الكبير الذي حققه على ضيفه السلط وبلغ نهايته 5-1، في المواجهة التي شهدها ملعب الأمير فيصل في الكرك، وكان لقاء الذهاب بين الفريقين انتهى بالتعادل 2-2.
وانضم فريق الحسين إربد لكوكبة الفرق المتأهلة إثر فوزه على ضيفه فريق سما السرحان بنتيجة 3-1، في اللقاء الذي أقيم على ستاد الحسن في إربد، وسبق أن انتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي.
وتختتم منافسات دور الـ"16" من المسابقة عند الساعة السادسة والنصف حيث يلتقي على ملعب مدينة الأمير محمد الوحدات مع اتحاد الزرقاء، وفاز الوحدات ذهابا 1-0.
شباب الأردن 1 سحاب 0
دانت السيطرة لفريق شباب الأردن منذ البداية بعد أن بدأ مهاجما، مستغلا انكماش دفاعات سحاب في ملعبه، فسدد مؤيد أبو كشك كرة أرضية في أحضان حارس سحاب عماد الطرايرة، وحاول مهاجمو شباب الأردن الاعتماد على المهارات الفردية من أجل الهروب من دفاعات سحاب المكونة من محمود وشاح وخالد الدبايبة وماجد محمد وعاطف الدبايبة، ونجح فريق سحاب في التقدم للأمام تدريجيا، ولاحت فرصة لمهاجم سحاب أيمن محمد بالتسجيل عندما سدد برأسه فوق المرمى، هذا التقدم منح شباب الأردن حرية التعامل مع كافة الكرات بسهولة، وعند الدقيقة 20 ومن كرة ثابتة أرسلها علاء قدوم من الميسرة أمام بوابة المرمى، طار لها مدافع شباب الأردن رواد أبو خيزران وحولها للشباك بباطن القدم هدف التقدم لشباب الأردن، الذي عاد وهدد بكرة ثابتة سددها علاء مطالقة أبعدها الدفاع لركنية، وحاول سحاب الانطلاق للأمام من الميسرة بقيادة مالك أبو حماد الذي أربك دفاعات شباب الأردن، لكن نهايات الهجمات كانت تفتقد إلى التركيز، لينتهي الشوط الأول بتقدم شباب الأردن 1-0.
في الشوط الثاني نشط سحاب ودانت له السيطرة على وسط الملعب، مركزا على الكرات الأمامية والطويلة عبر أبو حماد، ومحمد أبو زيد لعب رأسية خطيرة فوق العارضة، مثلما تاهت باقي كرات زملائه، وسط تألق حارس شباب الأردن، ما منح فريقه مزيدا من الثقة والتقدم للأمام معتمدا على إيصال الكرات النموذجية نحو العلاونة والمحارمة وأبو كشك، فلاحت له فرص التسجيل، حيث تلقى العلاونة كرة فسدد فوق المرمى، أعقبه القروم بأخرى وضعها في أحضان الحارس، ومثله عاد العلاونة فسدد فوق العارضة من انفراد تام، هذا الأمر منح سحاب فرصة التقدم من جديد والاعتماد على الثلاثي أبو زيد والروايضة وطارق الذياب بكرات عرضية لمالك أبو حماد الذي تلاعب بدفاع شباب الأردن أكثر من مرة، وعاد ماجد محمد وأرسل عرضية لطارق ذياب الذي سدد بأحضان حارس الشباب، فرد شباب الأردن بتمريرات عرضة لكسب الوقت وسحب مدافعي سحاب للأمام تمهيدا لإسقاط الكرات خلف المدافعين، قبل أن يطرد الحكم لاعب سحاب مصطفى شحدة بسبب الخشونة وتلقيه الإنذار الثاني، ليفوز شباب الأردن 1-0.
الحسين إربد 3 سما السرحان 1
سيطر الحسين على منطقة العمليات مبكرا، بعدما تناقل عبدالله أبو زيتون وأحمد إدريس وفادي القط وحمزة البدارنة الكرة في وسط الميدان، مع تقدم منتصر الهياجنة ومراد المقابلة من الأطراف وإرسال الكرات الطويلة خلف المدافعين أمام رأس الحربة سامر السالم الذي حظي بإسناد فعال من قبل ادمير، لكن هذه الأفضيلة اصطدمت بالدفاع المنظم الذي فرضه سما السرحان بواسطة زياد المساعيد وعلي السرحان ومحمد العنزي وحماد السرحان، مع تناوب الرقابة اللصيقة على مهاجم الحسين إربد سامر السالم من قبل علي المصري وهذال السرحان.
وبدأ بلال الحراحشة فرص اللقاء عندما سدد قذيفة مرت بمحاذاة القائم، فيما رد الحسين جاء من قبل سامر السالم الذي سدد بأحضان الحارس، والكرة الثابتة التي نفذها ادمير أبعدها المدافع لركنية، ومع مرور الوقت تحسن أداء السرحان وسيطر على منطقة الوسط بفضل تحركات بلال حراحشة وعلي المصري وهذال السرحان الذي استلم كرة زميلة وسددها قوية أرضية زاحفة من مسافة بعيدة على يمين أبو خوصة حارس الحسين الهدف الأول للسرحان في الدقيقة 26، بعد الهدف واصل السرحان تقدمه واندفاعه الهجومي وأهدر بدر السرحان فرصة التعزيز عندما سدد كرة فوق العارضة وهو على بعد خطوات من المرمى، قبل أن ينفذ هذال السرحان كرة ثابتة غمزها علي المصري برأسه أبعدها أبو خوصة الى ركنية، وفي المقابل سدد البدارنة بجوار القائم وأبو زيتون فوق العارضة، ونفذ ادمير كرة ثابتة تألق حارس السرحان حسن زيود في إبعادها الى ركنية.
اندفع فريق الحسين بقوة للهجوم مطلع الشوط الثاني، في إطار سعيه للوصول للشباك وتحقيق التعادل في توقيت مبكر، واستطاع الوصول إلى مبتغاه حين ارتقى هاشم الديك خلف ركنية ادمير وغمز الكرة داخل الشباك هدف التعادل د.51، بعد ذلك واصل الحسين اندفاعه نحو مرمى السرحان من خلال تكثيف تواجده في منطقة العمليات ونقل الكرات الأمامية بسرعة ورفع من وتيرة ألعابه ومحاولاته الهجومية، وأتيحت له فرصة التقدم عندما لعب الهياجنة كرة عرضية تابعها ادمير برأسه لكن الكرة انحرفت عن المرمى وعلت كرة السالم عارضة مرمى السرحان الذي تراجع لاعبوه للدفاع واستبسلوا في إبعاد الكرات عن مرمى الزيود حتى جاءت الدقيقة 90 التي حملت معها هدف التقدم للحسين إربد بضربة رأسية متقنة من المدافع المتقدم عامر علي، وأضاف هاشم الديك الهدف الثالث د.92، وشهدت اللحظات الأخيرة طرد عامر علي وحماد السرحان بالإنذار الثاني.
ذات راس 5 السلط 1
بسط فريق ذات راس سيطرته الكاملة على مجريات المباراة، مستغلا تقوقع لاعبي السلط في المنطقة الخلفية، ما منح الفرصة لفهد يوسف وفادي شاهين ومعتز صالحاني لإرسال جملة من الكرات المنوعة التي ضربت دفاعات السلط من مختلف المحاور، وأعلن فهد يوسف عن نوايا فريقه الهجومية من خلال الكرة القوية التي سددها وسيطر عليها حارس السلط مازن عبيد، تبعه شريف النوايشة بكرة مماثلة علت العارضة بقليل.
فريق السلط وجد في المناولات الطويلة وخصوصا المضادة وسيلة للتقدم نحو المنطقة الأمامية وبالتالي الوصول لمرمى حارس ذات راس معتز ياسين، وهذا ما فعله مؤيد العجرمي الذي سدد كرة قوية ابتعدت عن العارضة، ليرد عليه فادي شاهين الذي تقدم بكرة وعند عبوره منطقة منافسه سدد كرة قوية ردها حارس السلط عبيد في التوقيت المناسب، قبل أن يفتتح شريف النوايشة مهرجان الأهداف عندما استقبل تمريرة فهد يوسف وسددها عالطاير عجز حارس السلط عن ردها في الدقيقة 12، وكاد فهد يوسف أن يعزز تقدم فريقه لكنه سدد الكرة بجوار القائم، ليرد عليه طارق القماز بكرة صاروخية بأحضان الحارس معتز ياسين، ثم استغل مصطفى أبو غنمي تمريرة العجرمي فسدد الكرة داخل شباك معتز هدف التعادل للسلط في الدقيقة 40، لينال أبو غنمي بعد ذلك البطاقة الحمراء بعد أن توجه نحو جمهور ذات راس وقيامه بحركة غير لائقة.
ومع بداية الحصة الثانية شدد فريق ذات راس سيطرته الكاملة على منطقة الألعاب، مستغلا المساحات الواسعة التي وضعت النوايشة وصالحاني وفهد في مواجهات سهلة مع حارس السلط عبيد، لتعلن الدقيقة 67 عن مولد الهدف الثاني عندما استقبل النوايشة تمريرة الصالحاني وسدد الكرة داخل الشباك، وكرر النوايشة المشهد وأضاف الهدف الثالث عندما استغل تمريرة مجرمش وسددها على يسار الحارس، وزادت من صعوبة مهمة السلط البطاقة الحمراء لطرد لاعبه طارق القماز لنيله الإنذار الثاني، فاستغل ذات راس هذا النقص العددي، حيث مرر فهد يوسف كرة خالصة الى مجرمش الذي انفرد بالمرمى وسدد الكرة داخل الشباك الهدف الرابع في الدقيقة 79، قبل أن يختتم معتز صالحاني مهرجان الأهداف بتسجيله الهدف الخامس.

التعليق