إسرائيل تستطلع آراء اليهود الأميركيين حول خلافاتها مع واشنطن

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً

برهوم جرايسي

الناصرة- تجري جهات اسرائيلية رسمية، واخرى مقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، حاليا استطلاعا مثيرا للجدل في الولايات المتحدة الأميركية، لاستقصاء آراء الأميركيين اليهود، والاسرائيليين المهاجرين، حول موقفهم في حال نشب خلاف بين الإدارة الأميركية وإسرائيل.
وقالت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية، إنه من بين أسئلة الاستطلاع، سؤال جاء فيه أنه "في حال نشوء أزمة في العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل، من ستؤيد بشكل علني؟". وجاء في سؤال آخر أنه "بأي قدر أثّر عليك موقف مرشح للرئاسة فيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بإسرائيل بشأن قرارك في التصويت لصالحه؟".
وقالت الصحيفة إن وزارة استيعاب الهجرة في إسرائيل والقنصليات الإسرائيلية في الولايات المتحدة هي التي عممت نماذج أسئلة استطلاع الرأي على الأميركيين اليهود والإسرائيليين الذين يعيشون في الولايات المتحدة.
ووفقا للصحيفة فقد بادر لهذا الاستطلاع "المجلس الإسرائيلي الأميركي" الذي شكله مهاجرون إسرائيليون يقطنون في مدينة لوس أنجلوس، وبدعم من رجل الأعمال الإسرائيلي الأميركي حاييم سبّان، الذي تبرع بمليون دولار لهذه المبادرة.
وأضافت الصحيفة أنه بموجب بيان نشره هذا المجلس فإن رجل الأعمال الأميركي – اليهودي، شلدون أدلسون، تعهد بتمويل نشاط المجلس، علما أن أدلسون هو أحد أبرز داعمي وممولي الحملات الانتخابية لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وأسس من أجل دعمه جريدة "يسرائيل هيوم" التي توزع مجانا وباتت أكثر الصحف انتشارا في إسرائيل.
وقالت الصحيفة إنه ليس معروفا بأي مستوى في الحكومة الإسرائيلية تم إقرار تنفيذ هذا الاستطلاع، وأنه بعد أن علم دبلوماسيون بأمره تمكنوا من وقفه بشكل جزئي فقط.
ونقلت الصحيفة عن المسؤول الإعلامي في القنصلية الإسرائيلية في نيويورك، قوله في رسالة بعثها بالبريد الالكتروني إلى أحد زملائه في القنصلية، إن "الأسئلة في هذا الاستطلاع مروعة وغير شرعية". وفيما نفت وزارة استيعاب الهجرة الإسرائيلية علاقاتها بالاستطلاع، أكدت مصادر في وزارة الخارجية الإسرائيلية على أن المسؤولة في وزارة استيعاب الهجرة إيلا صبان هي التي أشرفت على تعميم الاستطلاع.

التعليق