"الكهرباء الوطنية": تأخير تطبيق التعرفة الجديدة يخفض ايرادات الشركة %63

تم نشره في السبت 26 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • فني يقوم بعمليات صيانة لخطوط الضغط العالي - (تصوير: محمدأبو غوش)

رهام زيدان

عمان- تسبب التأخير في تطبيق التعرفة الكهربائية الجديدة بخفض الإيرادات الاضافية المتوقعة لشركة الكهرباء الوطنية للعام الحالي بنسبة 63 %، لتصبح 53 مليون دينار بدلا من 143 مليونا.
وبحسب استراتيجية معالجة خسائر شركة الكهرباء الوطنية، فإن الايراد الاضافي السنوي الناجم عن تعديل التعرفة في آب (أغسطس) الماضي قدر بنحو 133 بنهاية واجمالي الايراد الاضافي بنحو 143 مليون دينار، غير أنه وبسبب تطبيق زيادة التعرفة اعتبارا من منتصف آب(أغسطس) فإن اجمالي الايراد الاضافي للعام الحالي سيكون نحو 53 مليون دينار بسبب فقدان الايراد الاضافي من بداية العام وحتى تاريخ التعديل.
وقدرت الاستراتيجية ذاتها ان يبلغ اجمالي ايرادها التراكمي من تعرفة الكهرباء الجديدة حتى نهاية العام الحالي 141 مليون دينار، فيما يتوقع ان تبلغ تكلفة الوقود على الاقتصاد بنهاية العام نحو 1.916 مليار دينار.
إلى ذلك، فإنه من المتوقع ان يبلغ الايراد الاضافي الناجم عن الزياد الطبيعية في الطلب على الطاقة الكهربائية نحو 8 ملايين دينار بنهاية العام.
وبينت الشركة أنه تم احتساب نسبة نمو الايرادات الإضافية بمقدار 6 % سنويا.
وعليه، يصبح اجمالي الإيراد الاضافي التراكمي المتوقع بنهاية العام المقبل 292 مليون دينار، فيما يكون الإيراد الاضافي السنوي الناتج عن تعديل التعرفة في العام نفسه 134 مليون دينار في حين يقدر ان يصل اجمالي الايرادات الاضافية للشركة لذلك العام 143 مليون دينار.
وقدرت الشركة ان تبلغ تكلفة الوقود العام المقبل نحو 1.975 مليار دينار وان يبلغ الايراد من الزيادة السنوية الطبيعية في الطلب على الطاقة الكهربائية 9 ملايين دينار.
اما في العام 2015، فقدرت الاستراتيجية ان يصل اجمالي الايراد الاضافي التراكمي 472 مليون دينار، أما اجمالي الايراد الاضافي فيقدر ان يبلغ 162 مليون دينار والايراد الاضافي السنوي الناجم عن تعديل التعرفة 152 مليون دينار.
كما قدرت الاستراتيجية ان تبلغ تكلفة الوقود على الاقتصاد في ذلك العام 1.532 مليار والايراد الناجم عن النمو الطبيعي في الطلب على الكهرباء في ذلك العام 10 ملايين دينار.
ويتوقع في العام 2016 ان يبلغ اجمالي الإيراد التراكمي للشركة 695 مليون دينار؛ حيث يقدر ان يبلغ اجمالي الايراد الاضافي 195 مليون دينار، والايراد الاضافي السنوي الناجم عن تعديل التعرفة 183 مليون دينار.
اما كلفة الوقود، فيتوقع ان تبلغ 1.652 مليون دينار وان يبلغ الايراد الاضافي الناجم عن النمو الطبيعي في الطلب على الكهرباء 12 مليون دينار.
ومع انتهاء فترة الاستراتيجية في العام 2017، فإنه يتوقع ان يبلغ اجمالي الايراد التراكمي ما يقارب 971 مليون دينار؛ حيث يقدر ان يبلغ اجمالي الايراد الاضافي في ذلك العام 234 مليون دينار، وأن يبلغ الايراد الاضافي السنوي الناجم عن تعديل التعرفة الكهربائية 220 مليون دينار.
كما يتوقع أن تبلغ تكلفة الوقود على الاقتصاد الوطني نحو 1.538 مليار دينار في العام 2017، وان يبلغ الايراد الاضافي الناجم عن النمو الطبيعي في الطلب على الكهرباء حتى العام 2017 نحو 14 مليون دينار.
وبينت الشركة أنه في حال تأخر مشاريع الصخر الزيتي عن العام 2017، فإن ذلك سيزيد من التكاليف بواقع 47 مليون دينار.

التعليق