تجديد السماح للاستخبارات الأميركية بالتجسس على المكالمات الهاتفية

تم نشره في الأحد 13 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً

واشنطن- جددت المحكمة السرية الأميركية المكلفة البت في برامج المراقبة، العمل ببرنامج جمع المعلومات الهاتفية الذي انتهى مفعوله الجمعة، كما أعلن مدير اجهزة الاستخبارات.
وفي بيان نشر في وقت متأخر الجمعة، قرر جيمس كلابر مدير اجهزة الاستخبارات التي تدير 16 وكالة وبينها وكالة الأمن القومي "نزع الصفة السرية ونشر المعلومة القائلة ان الحكومة طلبت من محكمة مراقبة الاستخبارات الخارجية (فيسا) السماح مجددا بجمع معطيات هاتفية كيفما تيسر وان هذه المحكمة جددت اذنها".
وتدخل هذه المعلومة في اطار "عمليات سابقة لنزع الصفة السرية نظرا للاهتمام الكبير والمتواصل الذي يوليه الراي العام لبرنامج جمع المعطيات الهاتفية"، كما اوضح البيان.
وفي منتصف آب(اغسطس)، وعد الرئيس الأميركي باراك اوباما بمراجعة برامج المراقبة الأميركية بعد النقاشات التي اثارها ما كشفه المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية ادوارد سنودن من برامج واسعة لجمع المعطيات الهاتفية وكذلك الرقمية.
ودعا أوباما انذاك الى المزيد من الشفافية والرقابة على هذه البرامج.
الا ان ادارته ابقت على خط متشدد ضد عمليات تسريب معلومات سرية ولا تزال تلاحق ادوارد سنودن بتهمة التجسس.
وقد فر سنودن الى هونغ كونغ بعد كشفه معلومات خطيرة حول المراقبة الإلكترونية التي تمارسها الولايات المتحدة عالميا، ثم الى روسيا التي منحته اللجوء المؤقت.-(ا ف ب)

التعليق