قصة اخبارية

لهيب أسعار الملابس يطفئ بهجة الأردنيين بالعيد

تم نشره في الأحد 13 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • عائلة تعاين ملابس على واجهة أحد المحال في جبل الحسين بعمان - (تصوير: أمجد الطويل)

محمد أبو الغنم

عمان- أطفأ لهيب أسعار الملابس فرحة كثير من الأردنيين بقدوم عيد الأضحى، وأبدت الكثير من الأسر فتورا ملموسا في استقبال العيد الكبير.
يأتي ذلك في وقت ارتفعت فيه اسعار الملابس بشكل معتاد في موسم العيد الذي ينتظره الكثير من التجار، بعد ركود طويل للقطاع، الأمر الذي يمنحهم فرصة التعويض وإن بدت ضئيلة، ناهيك عن تبعات قرار زيادة الرسوم الجمركية على الملابس المستوردة بنسبة 20 %، يضاف إلى ذلك ارتفاع أسعار الأضاحي بشكل ملموس لتتراوح بين 130 دينارا و350 بين مستورد وبلدي.
ويتساءل مواطنون، في احاديث لـ "الغد" عن ارتفاع أسعار الملابس، مستفسرا البعض "هل باتت الملابس سلعة كمالية لا ضرورة لها؟!".
 وائل المحمود، رب أسرة مكونة من 3 أولاد، يقول إن "عيد الأضحى سيمر قاسيا هذه المرة".
وبعد أن باءت محاولات المحمود بالفشل في البحث عن ملابس لأولاده بأسعار مناسبة، قال اضطررت لشراء كسوة الاولاد بكلفة 200 دينار، بزيادة 50 دينارا عن عيد الفطر الماضي.
ولا تختلف حال خالد الرامي عن محمود الذي تفاجأ بمستويات أسعار الملابس والأحذية الجديدة التي زادت بنسبة لا تقل عن 20 % في السوق المحلية، على حد وصفه.
وأوضح الرامي "ان المواطن فقد بهجة العيد وفرحته نتيجة الأعباء التي تراكمت عليه؛ إذ بات يتحمل أعباء إضافية أثقلت كاهله المليء بالالتزامات والمصاريف أصلا".
وقال صاحب محل لبيع الملابس، محمد النابلسي، إن "موسم العيد الحالي سيكون أكثر ضعفا من موسم عيد الفطر، نظرا لرفع الرسوم الجمركية".
رغم ذلك، يبدي النابلسي تفاؤلا حذرا إزاء تحسن الطلب على الملابس خلال الأيام المقبلة.
وأشار النابلسي إلى أن محلات الملابس كانت لا تغلق أبوابها إلا بعد منتصف الليل في الأعياد الماضية، لكنها الآن لا تبقى حتى هذا الوقت.
ورفعت الحكومة الرسوم الجمركية على الملابس المستوردة إلى 20 %، بعدما كانت النسبة 5 % أو 1 دينار للكيلو غرام (أيهما أعلى).
من جهة أخرى؛ قال ممثل قطاع الألبسة في غرفة تجارة الأردن فهد طويلة ارتفاع أسعار الملابس ما بين 10 و 15% على الالبسة المستوردة من تركيا والصين، بالاضافة إلى الملابس التي تستورد من شرق آسيا والملابس المصنفة ضمن الماركات العالمية.
وأشار طويلة إلى أن أسعار الملابس المتوسطة وما دون ذلك "لن تتأثر" بأي ارتفاعات جديدة على مستويات الأسعار.
وحول مستويات الطلب على الملابس في السوق المحلية، بين طويلة انها كانت جيدة خلال الاسبوع الماضي، مرجحا ان تنشط الحركة خلال الايام المقبلة لتصل مستويات الطلب عشية العيد الى ذروتها.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حسبنا الله ونعم الوكيل (ابو حمزه)

    الأحد 13 تشرين الأول / أكتوبر 2013.
    الله سبحانه وتعالى سيحاسبنا جميعا على جميع اعمالنا وافعالنا واقوالنا
    وسيحاسب اصحاب القرار
  • »قسما بالله نكدتوا على هالشعب (مواطن مشلح)

    الأحد 13 تشرين الأول / أكتوبر 2013.
    انتم تعرفون الوضع الاقتصادي لغالبية الاسر الاردنية وانها تبرمج مصاريفها خلال الشهر على حسب الراتب وانها لا تقوم بشراء اي كماليات لان الراتب بمجمله لا يكفي لشراء ما هو ضروري انا ادفع 200 دينار اجرة منزل شهريه (لا تدعوا اني ابذخ بايجار البيت لان هذه هي ايجارات المنازل بعمان واتحدى اي انسان ان يقول عكس ذلك ) وما تبقى يذهب للمصاريف الشهرية التي تذبح اي انسان وما زال هؤلاء المدعون بالنخبة يرفعوا جميع الاسعار والمواد يعتقدون ان دخل المواطن الاردني كدخلهم وان المواطن يسافر بالشهر لخارج البلد للترفيه عن نفسه مثلهم تماما ويلبس من ماركه غوتشي و بوس كحال زوجاتهم ويدخن السيجار الكوبي كما يفعلون والى متى تبقى احوالنا على هذا الحال ثم يذهبون الى الحج كي يكفروا عما ارتكبوه بحق هذا المواطن من معاصي مع انها والله اعلم حجة غير مقبوله؟؟؟؟ الله اعلم