مدير تربية لواء بني عبيد يحذر من كارثة بسبب اكتظاظ المدارس بالطلبة السوريين

تم نشره في الجمعة 11 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً

احمد التميمي

إربد  – حذر مدير التربية والتعليم للواء بتي عبيد الدكتور فواز التميمي من كارثة تعليمية لم تشهدها مدارس اللواء من قبل بسبب اكتظاظها بالطلبة السوريين.
وأشار خلال اجتماع رؤساء ومقرري مجالس التطوير التربوي في لواء بني عبيد أمس، إلى ما تعانيه مدارس منطقة أيدون ومنها مدرسة زينب بنت الرسول التي تضم زهاء 1600 طالبة، فضلا عن وجود آلاف الطلبة السوريين في" الاحتياط" بانتظار إمكانية قبولهم والتحاقهم في المدارس.
وقال بني عبيد إن العديد من مدارس اللواء تعاني من مشكلة الاكتظاظ نتيجة الأعداد الكبير للطلبة الملتحقين فيها إضافة إلى الإعداد الأخرى من الطلبة السوريين بحيث أصبحت غير قادرة على الاستيعاب، إلى جانب الحاجة الماسة لإعادة تأهيل العديد من مدارس اللواء التي تعاني التصدعات والتشققات وغياب الكثير من مظاهر السلامة العامة في مقدمتها الأسوار وطبيعة الأرض المقام عليها البناء المدرسي.
وفي سياق منفصل أوصى تربيون خلال اللقاء بضرورة تفعيل أسس النجاح والإكمال والرسوب في المدارس وضبط الحضور والغياب لما لها من أثر فاعل في عمليات التحصيل ورفع نسب النجاح في امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة.
ودعوا أولياء الأمور إلى عدم ممارسة الضغوط والتأثير على أبنائهم في اختيار نوع التخصص أو الفرع الذي يرغب دراسته عند توزيعهم على الفروع الأكاديمية والمهنية.
وأكدوا خلال اللقاء الذي ترأسه مدير التربية والتعليم في اللواء الدكتور فواز التميمي على ضرورة دعم المعلمين وتوفير الأجواء الآمنة وتكريمهم لتحفيزهم وتعزيز أدائهم كذلك المدارس التي تحقق نتائج متميزة والعمل على إيجاد الحلول الوقائية والعلاجية للمدارس التي تخفق في تسجيل النسب المطلوبة مشيرين إلى جملة من العوامل التي تؤثر سلبا على مستويات التحصيل ونسب النجاح.
وأشار التميمي إلى أن المجتمع والأسرة انسحبا كليا من مسؤولية التربية حيث تركت المدرسة بمفردها تقوم بهذه المسؤولية في الوقت الذي يتجه فيه الآخرون إلى  تعزيز نهج الشراكة ما بين المدرسة والمجتمع المحلي والمؤسسات ذات العلاقة.
من قبل من جهته، عرض المدرس في جامعة اليرموك /رئيس مجلس التطوير التربوي في اللواء الدكتور محمد عاشور المشكلات التي يجسدها الواقع التعليمي في مناطق لواء بني عبيد وبخاصة مشكلة الاكتظاظ في العديد من المدارس ما يضع المجلس التطويري أمام مسؤوليات كبيرة في الاطلاع والمتابعة وإيجاد الحلول بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم.
ودعا إلى إعادة خطاب التعاطي مع عناصر العملية التربوية داخل المدرسة وخاصة الطالب في ظل المتغيرات واختلاف الواقع بين اليوم والأمس مع المحافظة على الإعداد القيمي والسلوكي للطالب في موازاة العامل التحصيلي.
وتناول اللقاء عددا من الموضوعات المتعلقة بتحليل ومناقشة نتائج الدورة الصيفية لشهادة الدراسة الثانوية العامة 2013 وآليات المعالجة وموضوعات أخرى حول الواقع التعليمي في اللواء والحاجة إلى مدارس تستوعب الطلبة كما جرى انتخاب د محمد عاشور رئيسا لمجلس التطوير التربوي للواء بني عبيد للمرة الثانية.

[email protected]

التعليق