الزنجبيل وتقلّبات الطقس

تم نشره في الخميس 10 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • الزنجبيل وتقلّبات الطقس

عمان- عادة ما يشعر العديد منّا في فصل الخريف في غثيان ونفخة في بعض أجزاء الجسم، ممّا يستدعي تبني سلوك غذائي يختلف باختلاف وضعنا الصحي وحالتنا اليومية. ويلعب تناول شرحة من الزنجبيل الطازج يوميا، أو ما يعادل ربع ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون، دورا في تخفيف حدة الشعور بالغثيان، والتهاب أغشية الخلايا مع تقلّبات درجة الحرارة وازدياد برودة الطقس.
وتشير الدراسات والأبحاث المخبرية والتجارب البشرية إلى أن تناول الزنجبيل مفيد في السيطرة على أعراض الغثيان الناتج عن الحركة، التي عادة ما تصيب بعض الأفراد خلال عملية تنقلهم بالمواصلات عبر البر والبحر والجو. وتزداد عملية الغثيان هذه مع زيادة تقلبات حرارة الجو، خاصة عند ركوب وسيلة مواصلات دافئة والنزول منها إلى جو بارد.
كما يتصف الزنجبيل بصفة أنه مضاد للتقيؤ، أي أنه يمنع التقيؤ أو بالعامية الاستفراغ، والتي يشعر بها البعض خلال فترة الصباح وعند البدء بيوم العمل والشعور بالبرد. ويحد الزنجبيل من خروج أحماض المعدة وإفرازاتها إلى الفم، وبالتالي يؤثر على فرصة التقيؤ. ولا يؤثر الزنجبيل على جهازنا العصبي المركزي الذي عادة ما يسبب اضطرابه التقيؤ في بعض الأحيان. ويمكننا استخدام شرحة من الزنجبيل مع الماء الدافئ في الصباح، أو مع كوب الشاي أو الأعشاب كالشومر واليانسون مثلا.
وبالرغم من أن الزنجبيل مادة طبيعية، إلا أن تناول كميات كبيرة منه قد يؤثر سلبا على جهازنا العصبي المركزي وقد يتسبب في عدم انتظام ضربات القلب. كما تشير التقارير السريرية إلى حالات اضطراب عدد الصفائح الدموية في دمنا لمن يتناولون كميات كبيرة من الزنجبيل إذ يكشف فحص الدم انخفاض في مستوى هذه الصفائح الدموية.
ويتعارض تناول الزنجبيل مع بعض الأدوية، خاصة أدوية مميعات الدم التي تمنع التجلط
مثل "الوارفارين"، وبعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية وضربات القلب غير الطبيعية، لذا فعلينا مراعاة تناول كميته نسبة إلى وضعنا الصحي.
ولعل الإجماع والسند العلمي يؤكد بأنه يمكن إستخدام الزنجبيل بكميات قليلة من أجل التخفيف من الغثيان وإلتهابات أجزاء الجسم، خاصة لدى من يعاني أو تعاني منه بصورة مؤقتة أثناء السفر أو خلال الخضوع لعلاج ما، مع مراعاة الحذر لدى من يتناول أو تتناول أدوية يتعارض معها الزنجبيل.
ويمكن أن يؤكل الزنجبيل كما هو، أو يستخدم في السلطات مع الخضار والأعشاب وزيت الزيتون والملح والليمون والفلفل. ويمكن أن نستخدمه في أطباقنا الرئيسية لإضفاء نكهة خاصة لجميع أنواع الخضار، والفواكه، واللحوم بما فيها الأسماك والدجاج واللحم الأحمر. كما يمكننا استخدام الزنجبيل في بعض أنواع الحلويات أيضا، والمشروبات الساخنة.

تتيانا الكور
استشارية التغذية الطبية والعلاجية

التعليق