إنشاء وحدة لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في جامعة البلقاء التطبيقية

تم نشره في الأربعاء 9 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً

طلال غنيمات

البلقاء - افتتح رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور نبيل الشواقفة بحضور عمداء كليات الجامعة، وحدة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في حرم الجامعة، التي جاءت ضمن مشروع شراكة ما بين الجامعة وشركة كرشنر الألمانية وبتمويل من الحكومة الألمانية. 
 وقال الدكتور الشواقفة إن هذه الوحدة جاءت تعبيراً عن اهتمام الجامعة بالطاقة الشمسية لكونها طاقة المستقبل، وإن الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والتي أبرزها الطاقة الشمسية، يحتم على الجامعة المواكبة لتضع هذا الخيار ضمن خياراتها لتكون هذه المحطة نواة لمشاريع قادمة تتطلع لها الجامعة بالشراكة مع القطاع الخاص.
وبين الشواقفة أن التكنولوجيا المعتمدة في هذه الوحدة  تختلف عن مثيلاتها لكونها ذات فعالية أكبر ومتطورة وتطبق لأول مرة في المنطقة، وجاءت بعد عدة لقاءات مع شركة "كرشنر" الألمانية تمخض عنها تنفيذ هذا المشروع، وأن الجامعة تتطلع مستقبلاً إلى تغطية نسبة كبيرة من حاجاتها من الطاقة الكهربائية من خلال استغلال مصادر الطاقة المتجددة، وأنها بصدد تركيب خلايا شمسية بتكنولوجيات إبداعية ضمن مشروع قادم تم الموافقة على تمويله مؤخراً من الاتحاد الأوروبي.
وأشار عميد البحث العلمي في الجامعة الدكتور باسم عباسي ومدير المشروع، إلى أن إنتاج هذه الوحدة من الطاقة الكهربائية يصل إلى 12.000 كيلواط ساعة سنوياً، إذ تعتمد على نظام متحرك يتتبع مسار الشمس ويقيس سرعة الرياح لتتكيف حركة الخلايا الشمسية مع الظروف الجوية، وتعمل على استغلال الطاقة الشمسية ضمن أكبر قدر ممكن.
وأشار إلى دور هذه الوحدة في خدمة البحث العلمي في الجامعة ليستفيد منها طلبة عدة تخصصات أبرزها دبلوم الطاقة الشمسية في كلية الحصن الجامعية، وإمكانية استفادة طلبة الهندسة الكهربائية والميكانيكية وهندسة الميكاترونكس من هذه الوحدة لصلتها بالعديد من مواضيعهم الدراسية.
 وأشاد الدكتور عباسي بجهود الطاقم الإداري والهندسي في الجامعة الذي شارك مهندسي شركة كرشنر الألمانية بعمليات تركيب هذه الوحدة وأن هذه الجهود كان لها أثر كبير لمهندسين وحدات ودوائر الجامعة بمنحهم خبرة جيدة في مجال الخلايا الشمسية.
يذكر أن الجامعة بصدد تشغيل وحدة مشابهة يجري حاليا العمل على تركيبها من قبل مهندسي شركة كرشنر الألمانية في كلية الحصن الجامعية، وبتمويل من الحكومة الأميركية وأن هذا المشروع هو ضمن عدة مشاريع بحثية يقوم بها الدكتور أيمن المقابلة مدير مركز التطوير الوظيفي في كلية الحصن الجامعية.

التعليق