مؤتمر جنيف 2 حول سورية الشهر المقبل

تم نشره في الاثنين 7 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • الرئيس السوري بشار الأسد -(ارشيفية)

باريس - أعلن الموفد الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية الى سورية الاخضر الابراهيمي أمس الاحد ان مؤتمر جنيف 2 لايجاد حل سياسي للازمة في سورية قد يعقد في تشرين الثاني(نوفمبر) ويتعين ان تشارك المعارضة السورية ونظام دمشق فيه "من دون شروط مسبقة".

وردا على سؤال اثناء برنامج مع شبكة "تي في 5" و"اذاعة "آر اف أي" حول امكان عقد مؤتمر جنيف 2، اقر الابراهيمي بان الامر لا يشكل "تأكيدا".
واضاف "احاول دعوة الجميع خلال النصف الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر)... سنرى. انا واقعي".
واعتبر الابراهيمي ان على نظام الرئيس بشار الاسد والمعارضة التي يمثلها الائتلاف الوطني السوري ان يتوجها "الى جنيف من دون شروط مسبقة".
وقال ايضا "بشار الاسد لا يمكن ان يقول انه لن يتفاوض مع هذا او ذاك، والامر نفسه ينطبق على المعارضة... الروس يقولون لنا ان الاسد موافق".
وفي بداية تشرين الأول(اكتوبر)، أعلنت موسكو ان دمشق قد تبدأ في إطار جنيف 2 مفاوضات سلام مع العناصر المعتدلين في المعارضة المسلحة. وعلى خط مواز، تطلب المعارضة تنحي الرئيس الاسد كشرط مسبق لاجراء مفاوضات.
ومبادرة مؤتمر دولي جديد في جنيف يضم خصوصا ممثلين للحكومة السورية والمعارضة، اطلقها في أيار(مايو) وزيرا خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف بهدف وضع حد للنزاع السوري الذي اوقع اكثر من 100 الف قتيل في سنتين ونصف سنة.
لكن تنظيم هذا الاجتماع ارجئ مرارا بسبب الخلاف على الاهداف والمشاركين وخصوصا بين روسيا حليفة نظام دمشق والغربيين.
واعتبر الاخضر الابراهيمي ان "ايران (حليفة بشار الاسد) والسعودية (التي تدعم المعارضة) يجب ان تتمثلا في جنيف 2".
واضاف "التقيت (الرئيس الايراني) حسن روحاني ووزير خارجيته في نيويورك، انهما مهتمان بالمجيء. قالا ايضا اذا لم نات، فهذا لا يعتبر نهاية العالم. القرار يجب ان تتخذه أميركا وروسيا".
واضاف الدبلوماسي من جهة اخرى "يجب ان لا يحل الجهاديون محل النظام الحالي". وقال ايضا "الروس والغربيون متفقون. يجب ان تكون هناك عملية تنتهي بانتخابات تنظم تحت رقابة دولية ما يسمح للشعب السوري بالتعبير عن رايه".
واخيرا وردا على سؤال بشان مهمته في الملف السوري، اقر الابراهيمي بانه "رغب في الاستقالة" مرارا. وقال "عندما يكون المرء في الموقع الذي اقف فيه، لا يحق له ان يغلق الباب لدواع شخصية".
وتابع الابراهيمي "انها مهمة شبه مستحيلة. ارغب في الاستقالة لان الامر شاق جدا، الناس لا تستمع الي، لكن من جهة اخرى، وطالما هناك امل، لا يحق لي الذهاب".-(ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الازمات والقرارات الدولية (د. هاشم الفلالى)

    الاثنين 7 تشرين الأول / أكتوبر 2013.
    الاحتياجات والرغبات التي يتم التعامل معها، ووضع الخطط وفقا للدراسات التي تتم في هذا الاطار المحدد لها، وما يمكن الوصول إليه من افضل ما يمكن من مستويات راقية ورفيعة الشأن. يجب بان يكون هناك الاعتماد على الذات التي تحتاج إلى ما يصقلها ويحقق لها الدور المنشود في كسب المهارات اللازمة لذلك، من خلال الدراسات المستمرة والتدريبات المتواصلة، والتي تحقق افضل ما يمكن من تعاملات مع مختلف تلك الظروف التي قد تطرأ، وما يمكن بان يكون هناك من تلك الإصلاحات التي يتم القيام بها، والتي تصل إلى ما يتم هو متوقع ومنتظر وفقا للمواصفات التنافسية القياسية.