اعتصام لرابطتي الكتاب والتشكيليين أمام وزارة الثقافة رفضا لـ"تهميش" المثقفين

تم نشره في الاثنين 7 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • مقر رابطة الكتاب الأردنيين - (تصوير: أسامة الرفاعي)

عزيزة علي

عمان– دعت رابطتا الكتاب والتشكيليين الأردنيين لاعتصام اليوم امام وزارة الثقافة، احتجاجا على ما تعتبره الرابطتان "سياسات التهميش والترويض، التي تنتهجها الهيئات الثقافية الحكومية، وشبه الحكومية والإعلامية، وعلى رأسها وزارة الثقافة، وأمانة عمان والصحف اليومية" تجاه المثقفين، وذلك بحسب بيان أصدرته امس رابطة الكتاب.

وقال رئيس الرابطة د.موفق محادين، في البيان، إن اعتصام الكتاب والتشكيليين "لن يقف عند حدود وزارة الثقافة فقط، بل سيطال كذلك أمانة عمان". لافتا الى اعتراض الكتاب على قرار وزيرة الثقافة لانا مامكغ بإلغاء التفرغ الإبداعي، وعلى "مجمل السياسات الثقافية الرسمية على مدار العقود السابقة".  وأعلن محادين أن الاحتجاج "لن يتوقف عند اعتصام اليوم، بل من المقرر أن يتحول إلى حراك ثقافي مفتوح، وفي أكثر من موقع، إلى أن يحصل المثقفون على حقوقهم كاملة، بما يليق بكرامة المثقف ومكانة الثقافة ودورها في الارتقاء بالوجدان والذائقة الجمعية، وتحصين الأردن أمام ثقافات الاقصاء والتكفير والظلامية".
وتحتج الرابطتان، بحسب البيان الذي حمل عنوان "الثقافة في خطر"، بما "يلوح في آفاق المشهد الثقافي الأردني، من رائحة مريبة، تستهدف حصار الثقافة والمثقفين والتعامل معهم كجسم غريب، أو زائد، شأنهما في ذلك شأن التعامل مع الوزارة نفسها وموازنتها كحالة من حالات الاقل حظا أو الأقل أهمية".
واعتبر البيان الثقافة والمثقف دخلا "المرحلة الأخطر، من تجفيف مصادر وروافد العمل الثقافي، من خلال الغاء التفرغ الابداعي"، في وزارة الثقافة، وان هناك "ما يعد في (ليل) لتصفية المجلات الثقافية المكرسة منذ عقود، والغاء صندوق دعم الثقافة. ورفض محادين التعامل مع الثقافة على اعتبار أنها "قطاع أقل حظا"، وقال إن "صوت المثقف سيكون، دائما، عاليا ومدويا". وجدد الدعوة إلى تأسيس مجلس أعلى للثقافة، يضم ممثلين عن الهيئات الثقافية، اضافة للتمثيل الرسمي.

[email protected]

التعليق