نصائح لتقديم المشروبات للطفل خلال عامه الأول

تم نشره في الاثنين 7 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • يمكن تقديم حليب الأبقار للرضع بدءاً من الشهر العاشر - (د ب أ)

بايربرون- أكدت طبيبة الأطفال الألمانية كلاوديا زادي، أنه لا يوجد أي داع أن يستمر الآباء في غلي مياه الشرب قبل تقديمها لطفلهم الرضيع عند وصوله إلى مرحلة الحبو؛ إذ غالباً ما كان يُوصى الآباء بهذه النصيحة لحماية الطفل من الإصابة بالعدوى؛ لأن جهازه المناعي لم يكن قد تدرب على كيفية التصدي لها بعد.
وأوضحت زادي، في معرض حديثها لمجلة "الطفل والأسرة"، أنه إذا بدأ الطفل في الحبو، فعادةً ما يكون قد تخطى هذه المرحلة؛ لأنه غالباً ما يتعرض للكثير من مسببات الأمراض أثناء حبوه؛ ومن ثمّ يكون جهازه المناعي قد تدرب على مقاومتها جيداً.
وتلتقط الخبيرة الألمانية ماريا فلوتكوتر، طرف الحديث، مؤكدةً أنه يُمكن للآباء تقديم حليب الأبقار للطفل خلال عامه الأول، مشددة على ضرورة أن يكون الحليب جزءا من هريس الحبوب والحليب الذي يتم تقديمه للطفل في المساء، مع العلم أن 200 ميلليلتر من الحليب يومياً تعد كمية كافية تماماً لهذا الغرض.
وأردفت فلوتكوتر، مديرة شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون الألمانية، قائلةً: "يجوز للآباء تقديم حليب الأبقار لطفلهم في صورة مشروب صاف من فنجان عند انتقاله إلى مرحلة تناول الطعام العادي مع الأسرة، والتي تبدأ مثلاً مع بلوغه الشهر العاشر".
وأضافت الخبيرة الألمانية فلوتكوتر، أنه يُمكن استبدال الأطعمة المهروسة للطفل في هذه المرحلة العمرية من خلال تقديم وجبة خبز مع فنجان من الحليب بمعدل يصل لمرتين يومياً، لافتةً إلى أنه يجب ألا تزيد هذه الكمية على 300 ميلليلتر من الحليب يومياً.
بينما أكدت فلوتكوتر: "لا يُفضل مطلقاً أن يتم تقديم كميات إضافية من الحليب أو منتجات الألبان كالزبادي أو اللبن المخثر أو البودينغ للطفل خلال عامه الأول"؛ حيث يُمكن أن يتسبب ذلك في إمداد الطفل بكميات كبيرة للغاية من البروتين، ما قد يؤدي إلى زيادة وزنه بعد ذلك، لافتةً إلى أن كثرة منتجات الألبان على هذا النحو تتسبب في إقصاء الكثير من الأطعمة الأخرى المهمة من النظام الغذائي للطفل؛ كالفواكه والخضراوات مثلاً. -(د ب أ)

التعليق