بيان يدعو لاستقالة وزيرة الثقافة ويتهم الحكومة بـ"محاصرة المبدعين"

مامكغ: لا نية لإلغاء مشروع التفرغ الإبداعي

تم نشره في الخميس 3 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً

عزيزة علي

عمان – أكدت وزيرة الثقافة د.لانا مامكغ أنه لم يتم إلغاء مشروع التفرغ الإبداعي، وانه ليس لديها أي نية لإلغائه، لافتة الى أنها تؤمن بهذا المشروع.
وأشارت إلى أن ما حصل هو "تجميد لهذا المشروع"، بسبب ان الوزارة "تعاني من ضائقة مالية شديدة، وهي بحاجة إلى سيولة نقدية تلبي مطالب وحاجات الهيئات الثقافية في عمان والمحافظات".
وأضافت الوزيرة لـ"الغد" أن هناك إعادة نظر في المعايير المعتمدة لاختيار من يستحقون التفرغ الإبداعي، لافتة إلى أنه تبين أن هناك "من حصل على هذا التفرغ دون وجه حق، أو أن منتجه الإبداعي لا يستحق هذه التكلفة الباهظة".
وأوضحت مامكغ أنها شعرت أن هناك "ظلما"، فالمبلغ المالي الذي يحصل عليه المتفرغ لا يكفي لإنتاجهم الإبداعي خلال عام التفرغ"، مؤكدة أن المعايير الجديدة ستكون أكثر موضوعية وعدالة وشفافية، وسيكون ذلك بالتنسيق مع الهيئات والروابط الثقافية في عمان والمحافظات، بما فيها رابطة الكتاب ورابطة الفنانين التشكيليين والموسيقيين والهيئات الثقافة واتحاد الكتاب.
وكانت رابطة الكتاب الأردنيين ورابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين حذرت في بيان من استهداف الثقافة والمثقفين والتعامل معهما كجسم غريب. ورأى البيان أن الثقافة دخلت مرحلة خطرة من تجفيف مصادر وروافد العمل الثقافي من خلال إلغاء التفرغ الإبداعي، وتصفية المجلات الثقافية المكرسة منذ عقود، وإلغاء صندوق دعم الثقافة.
ودعا البيان إلى استقالة الوزيرة والأمين العام للوزارة والأخذ بعين الاعتبار مصلحة ورأي المثقفين في رسم السياسات الثقافية واختيار هيئات تحرير المجلات والإصدارات والفعاليات الثقافية المختلفة، والارتقاء بالسقف المادي والثقافي بما يليق بالمشهد الثقافي، إن كان على مستوى حرية التعبير والكتابة أو على مستوى المخصصات السنوية والتسهيلات الاخرى.
وشدد البيان على أن الهيئات الثقافية ترى ضرورة إجراء خطوات عملية وحقيقية، وتأسيس مجلس أعلى للثقافة يضم ممثلين عن هذه الهيئات بالإضافة للتمثيل الرسمي.

التعليق