ستاد الأمير هاشم: عبء كبير وافتقار إلى الإنارة الكافية

تم نشره في الثلاثاء 1 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً

الرمثا-الغد- شكل إغلاق ملعب الحسن منذ أربعة مواسم، عبئا كبيرا على ستاد الأمير هاشم، الذي بات يستقبل عددا كبيرا من المباريات، وهو أمر يشكل ضغطا كبيرا على أرضية الملعب، سواء في المباريات الرسمية أو ضغط تدريبات فرق الشمال.
ورغم الإعلان عن جاهزية الملعب لاستقبال مباريات الدوري، إلا أن العبء الأكبر من المباريات يشكل ضغطا كبيرا على أرضية الملعب سواء بالمباريات الرسمية، حيث يستقبل مباراتين في الأسبوع بالإضافة إلى ضغط تدريبات فرق الشمال.
ورغم أعمال الصيانة المتواصلة التي يقوم بها القائمون على الملعب، إلا انه كان يظهر في بعض المراحل من السنوات السابقة بصورة تدعو للقلق، جراء معاناته من ضغط المباريات الرسمية لدوري المحترفين والمسابقات الأخرى التي تقام عليه، إضافة إلى برنامج تدريبات الفرق.
وظهرت مساحات تالفة في بعض جوانب أرضية الملعب، التي كانت تستدعي إدارة المجمع إلى استثمار فترات التوقف لإجراء أعمال الصيانة المطلوبة، من خلال أعمال التهوية واعادة زراعة المناطق الأقل نموا في أرضية الملعب.
ويؤكد القائمون على الملعب مدى حاجة أرضيته للراحة، واستكمال أعمال الصيانة اللازمة خلال منافسات الموسم، من اجل إعادة الحيوية والنشاط والجاهزية للملعب لاستكمال مباريات دوري المحترفين الكروي في حال تواصل إغلاق ملعب الحسن.
كما يحتاج الملعب إلى تزويده بالإنارة الكافية للنقل التلفزيوني للمباريات التي تقام عليه خلال الموسم الكروي الحالي، بعد أن اقتصرت إقامة المباريات عصرا.

التعليق