الفريق الطوالبة:" الأمن "تعامل مع 1602 اعتصام منذ بداية العام

تم نشره في الأحد 29 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

طلال غنيمات

البلقاء - تعاملت مديرية الأمن العام مع 793 قضية اتجار بالمخدرات و5395 قضية حيازة وتعاط، منذ بداية العام ولغاية الآن، فيما بلغت القضايا المتعلقة بالأحداث 225 قضية تم تسوية 127 قضية و27 قضية تم تحويلها للقضاء، وفق مدير الأمن العام الفريق أول ركن توفيق حامد الطوالبة.

وأشار الفريق الطوالبة خلال لقائه أمس مع عدد من الوجهاء والشخصيات وممثلي مختلف القطاعات في محافظة البلقاء في صالة الأرينا بجامعة عمان الأهلية، إلى أن عدد الأشخاص المطلوبين الذين تم القبض عليهم خلال الحملة الأمنية بلغ 12337 مطلوبا، الى جانب إعادة 1075 مركبة مسروقة وضبط 1775 مركبة مطلوبة.
ولفت إلى أن مجموع حوادث السير التي وقعت في المملكة منذ بداية العام بلغ 78098 حادثا، مشيرا إلى أن عدد الحاصلين على رخص سوق في الأردن يبلغ 2 مليون و50 ألف شخص وعدد السيارات يبلغ 1,252,477 سيارة.
وأشار الطوالبة إلى أن مركز القيادة والسيطرة (911) يتلقى يوميا 28 ألف بلاغ يومي، وان عدد الاعتصامات منذ بداية العام الحالي 1602 اعتصاما.   
وأكد الطوالبة أن نجاح الأهداف الاستراتيجية للخطة الأمنية يقوم بالدرجة الأولى على معرفة احتياجات المجتمع الأمنية والشرطية والمرورية، وإيجاد حلول واقعية ومستمرة تنهض بهذه الاحتياجات.
وأضاف أن جهاز الأمن العام يظل قاصرا عن أداء واجباته تجاه المجتمع على نحو متكامل دون مشاركة حقيقية مع المواطنين أفرادا وجماعات في المنظومة الأمنية.
 وقال الطوالبة إن تعزيز مشاركة المواطن الفاعلة هي نقطة البدء في تنفيذ أهداف الأمن العام وتطلعاته للارتقاء بالأداء الشرطي والحد من الجريمة وانتشار المخدرات، وتعزيز السلامة المرورية.
وأشار إلى أن جهاز الأمن العام جزء أصيل من مكونات الوطن ورديف حقيقي للمجتمع الأردني بكافة قيمه وثوابته، وعاداته وتقاليده حيث ينحاز الجميع لمصلحة الوطن وخدمة رفعته وتطوره.
 وقال "إنه وبالنظر لما حققه الأردن من استقرار وإشاعة للأمن والطمأنينة في ظل ظروف استثنائية محليا وإقليميا، فإن هذا يدفعنا للفخر بما وصلنا إليه في وطننا الحبيب في كافة المجالات وهي إنجازات عززتها العلاقة الفريدة بين القيادة الهاشمية والشعب الأردني واكتملت بوجود أجهزة أمنية تلقى الدعم من القيادة والشعب وتوظف كل امكاناتها في سبيل حماية الوطن والمواطن".
 وأكد أهمية اللقاء للوقوف على مقترحات ومطالب أهالي البلقاء في مختلف القضايا الأمنية والمرورية، والتعرف من خلالهم على سبل النهوض بمستوى الخدمات الشرطية المقدمة من خلال وحدات الأمن العام المنتشرة في مناطق المحافظة، ولتعزيز العلاقة القائمة بين الأمن العام والمواطن وترسيخ مفهوم الشراكة الأمنية.
ونوه مدير الأمن العام أن هذا اللقاء سيتبعه لقاءات في المحافظات لمزيد من التواصل بهدف تنفيذ خطط الأمن العام المستقبلية ضمن حلول واقعية يشارك المجتمع في وضعها وتنفيذها والتعديل عليها وفق ما يستجد.
 ودار حوار بين مدير الأمن العام والحضور، حول العديد من المقترحات للتعامل مع الواقع الأمني والمروري للمحافظة، وتوجهات مديرية الأمن العام وإستراتجيتها الأمنية في المرحلة المقبلة على مستوى المملكة عموما ومحافظة البلقاء خصوصا، حيث ثمن الحضور هذه البادرة التي وصفوها بالريادية في تقريب وجهات النظر بين المجتمع المحلي والجهاز المسؤول عن توفير الأمن والحماية لهم ولممتلكاتهم.

talal.ghnemat@alghad.jo

التعليق