منتخب الشباب يجدد فوزه على ضيفه السيرلانكي وديا بالكرة

تم نشره في الأحد 29 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • لاعب المنتخب محمود شوكت عقل(يسار) يطوي احد لاعبي الفريق السيرلانكي ويترقب الكرة أمس-(تصوير جهاد النجار)

مصطفى بالو

عمان-جدد المنتخب الوطني للشباب من مواليد 95 بكرة القدم فوزه على ضيفه المنتخب السيرلانكي بنتيجة 4-0  في المباراة التي جمعت المنتخبين أمس على ملعب البتراء بمدينة الحسين للشباب والتي تأتي ضمن تحضيرات المنتخب الوطني لخوض منافسات مجموعته الثانية في التصفيات الآسيوية التي تنطلق مبارياتها في الرابع من تشرين الأول (اكتوبر) المقبل في عمان، والمؤهلة الى نهائيات كأس آسيا للشباب 2015. بمشاركة منتخبات قطر، الامارات، المالديف، اليمن وافغانستان الى جانب المنتخب الوطني.
ويدخل المنتخب الوطني في معسكر مغلق يوم الاربعاء المقبل والذي يطمح من خلاله المدير الفني بيبرت كغدو بوضع لمساته النهائية برفقة زملائه في الجهاز الفني موسى عوض وبدران الشقران ومدرب حراس المرمى كامل جعارة على التشكيل والتكتيك الذي يطمح من خلاله تاكيد التواجد الأردني في النهائيات الآسيوية للشباب المؤهلة الى نهائيات كأس العالم للشباب تحت 20سنة.
الأردن 4 سيرلانكا 0
فرض المنتخب الوطني منطقه التكتيكي منذ بداية الشوط الأول، وبرزت توقيعات رجال عملياته عون اللوزي وخالد عصام وابراهيم الخب واسامة سريوة بالوان متنوعة كشفت الوهن في دفاعات المنتخب الضيف التي تواجد فيها ماليس ميل وماديشان وكيرور ونيروس بشكل اعطت المساحات لحركة المهاجمين بهاء سيف وباسل شاهين وابقت مرمى الحارس السيرلانكي تحت الخطر ومالبث الدفاع الضيف ان التقط انفاس حتى كان بهاء سيف يرتقي لكرة شوكت الخب العرضية ويغمزها في الشباك واضعا المنتخب الوطني بالمقدمة.
ولم يقو رجال عمليات سيرلانكا على مجاراة سرعة الرتم الأردني والتحضيرات المنوعة رغم اجتهادات زيروان وموسي كان ومانو جليج في قيادة الهجمات المرتدة وتمويل ثنائي المقدمة راتيران و ناديشا اوي الا ان اغلاق البوابة الدفاعية المحكم من قبل انس حجاز ورفيق حميدي ومحمد التميمي ومحمود شوكت بشك ابقى مرمى الربيع بعيدا عن الخطر، وجاء الاداء الأردني متناسقا ومزدانا بحسن الانتشار على طول رقعة اللعب بشكل مهدالطريق أمام اهداف قادمة وهوما ترجمه المتربص أسامة سريوة الذي استثمر دربكة امام المرمى ووضع الكرة لتهز الشباك معززا تقدم منتخبنا عند د.27، ما زاد من ثقة رفاقه وعمدوا على تدوير الكرة بشكل أنيق وجرب عون اللوزي حظه بتسديدة بعيدة جاورت المرمى.
وظهر المنتخب الضيف في كرتين طوال الشوط الأول، الاولى جاءت بعد عرضية مانو حليج غمزها زيروان برأسه فوق المرمى  واخرى بتسديدة راتيران امسكها الحارس الربيع، وعادت بعدها الماكينة الأردنية للدوران بصوت هجومي هادر حاصر معها مرمى المنتخب الضيف حتى حضر سريوة كرة عرضية اخذها خالد عصام وحضرها لنفسه وسسدها في المرمى مسجلا الهدف الثالث عند د.42، الامر الذي اجبر مدرب سيرلانكا على طرح اوراقه البديلة لكن بقيت الافضلية الاردنية حتى انتهى الشوط الاول بتقدم الأردن بنتيجة 3-0.
تأكيد أردني
واستمر المنتخب الأردني في عزف الحانه الهجومية منوعا اختراقاته من كافة محاور اللعب، ليعكس محمود شوكت كرة عرضية طار لها هاء سيف ودكها بالمرمى هدفا رابعا عند د.48، وضرب بعدها الهدوء العاب المنتخبين وسط محاولات خجولة للمنتخب الضيف كان محورها زيروان وراتيران وموسي كان لكنها لم ترق الى درجة الخطورة الفعلية على مرمى الربيع.
وطرح المديرالفني للمنتخب عدة اوراق بديلة بقصد اعطاء فرصة لاكبر عدد من اللاعبين واثراء خطوط اللعب، بشكل ابقى السيطرة أردنية فيما كان المنتخب الضيف يبحث عن نفسه في الملعب، وكانت أولى مشاهد الخطورة له عندما استلم زيروان كرة في العمق الدفاعي وواجه الحارس الربيع الا ان الاخير ضيق الزاوية وتألق في ابعاد الخطر.
وعاد المنتخب الأردني بزيارات جريئة إلى ملعب الضيف لكن دون تهديد فعلي حتى ارسل البديل علاء الموافي كرة قوية علت مرمى الحارس السيريلانكي بقليل، وعاد اللعب لينحصر في وسط الملعب وتنويع في حلول اللعب الاردني في ظل هجمات سريعة مرتدة للفريق الضيف سدد معها المهاجم راتيران كرة قوية مرت بجوار القائم الايسر لمرمى الحارس الربيع، مما اعطى رجال عملياته ثقة في البناء ليستلم نيروس كرة في الملعب الخلفي للمنتخب دون رقابة الا انه سدد بتهور فوق المرمى، ومرت الدقائق المتبقية دون تغير حتى انتهت المباراة بفوز المنتخب الوطني بنتيجة 4-0.

[email protected]

التعليق