تثمين موقف الأردن في الدفاع عن المسجد الأقصى ودعم المقدسيين

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً

عمان - ثمنت الهيئة الاسلامية العليا ومجلس الاوقاف والشؤون الاسلامية ودار الإفتاء في القدس، موقف الحكومة الاردنية الداعم لصمود الاهل في القدس الشريف، وتحديهم لسلطات الاحتلال في الدفاع عن المسجد الاقصى المبارك والذود عنه.
وكانت الهيئة والمجلس أصدرا بيانا امس، استنكرا فيه الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة للمسجد، ومحاولات المتطرفين اليهود انتهاك حرمته على نحو متكرر وفرض واقع جديد فيه.
وأكد البيان انه “وبالنظر لممارسات سلطات الاحتلال المتواصلة تجاه المسجد الأقصى ومحاولات انتهاك حرمته، فإن المسجد الأقصى، بكل ساحاته وقبابه وأروقته باطنه وأعلاه، مسجد إسلامي مقدّس، وليس لأحد أن ينازع فيه”.
وأشار الى “أن الدعوات النشاز التي تصدر من الجهات الاحتلالية كافة لاقتحام المسجد، ومطالبتهم بتقسيمه زمانياً ومكانيا، باطلة مرفوضة، كونه جزءا من عقيدة الأمة الإسلامية والتي أكرمها الله بسدانة هذا المسجد المبارك”.
وشدد البيان على الرفض التام لمزاعم شرطة الاحتلال بأن وجودها في ساحات المسجد لحمايته والحفاظ عليه، بل إنه غطاء لحماية المتطرفين من اليهود، كما أن منعهم المصلين المسلمين من الوصول له، دليل واقعي على ذلك.
ولفت الى أن إجراءات شرطة الاحتلال في تحديد أعمار الداخلين للمسجد من المصلين المسلمين، إجراء باطل مرفوض رفضاً باتاً، مؤكدين على حرية دخول المصلين المسلمين للتعبد وأداء الشعائر فيه وأداء الصلوات.
كما طالب البيان أبناء الأمتين العربية والاسلامية وكل محبي العدل والسلام، ان يقفوا وقفة مسؤولة أمام هذا العدوان والاحتلال الظالم الغاشم الباطل، نصرة له ولأهل بيت المقدس، محملين سلطات الاحتلال تبعات الاعتداءات عليه واقتحامه.-(بترا)

التعليق