وزير التربية يتفقد مدارس في لواءي عي والمزار الجنوبي بالكرك

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - تفقد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات امس مدارس في لواءي عي والمزار الجنوبي، واطلع على واقع العملية التربوية في مدارس اللواءين.
وأشار الذنيبات الى التوجيهات الملكية السامية بالارتقاء بمستوى التعليم في الاردن وفي كافة المستويات، اضافة الى  توفير كافة مستلزمات العملية التربوية والتعليمية للقائمين عليها والطلبه بما يكفل التميز والابداع لدى الطلبة.
وأكد الذنيبات أهمية غرس القيم ومفاهيم الانتماء الوطني في نفوس الطلبة، بما يسهم بصقل ملامح التربية الوطنية لديهم وتغذيتها على اعتبارها المحرك نحو المساهمة في بناء الوطن.
ولفت الذنيبات خلال مشاركة طلبة مدرسة عي الثانوية للبنين فعاليات الطابور الصباحي وافتتاحه مختبرا للحاسوب واللغات الى ضرورة  تعزيز القيم الدينية والمعرفية المتنوعة، وإكساب الطلبة في مدارس المملكة للمعارف والتقنيات العلمية والمعرفية والتكنولوجية الحديثة المهمة في اغناء معارف وخبرات الطلبة وتمكينهم من مواكبة التطورات الحديثة.
وبين أن مساهمة مؤسسات وفاعليات القطاع الخاص في دعم مستقبل التعليم في كافة المناطق يعكس روح الشراكة الفاعلة ما بين القطاع العام والخاص، وانعكاساتها الايجابية على مستقبل التنمية الوطنية في كافة المجالات، لافتا الى مبادرة شركة البوتاس العربية في دعم  قطاع التعليم في لواء عي.
 وأشار متصرف لواء عي حاكم المحاميد الى المستوى التعليمي المتميز لأبناء مناطق لواء عي وإقبالهم على التعليم  والتعليم العالي بصورة تنعكس ايجابا على مستقبل اللواء  ومسيرة تنميته الشاملة. 
وفي لواء المزار الجنوبي تفقد الذنيبات مدارس ذكور مجرا الثانوية والطيبة الثانوية ومؤاب الثانوية والخالدية الثانوية.
وأشار مدير التربية بلواء المزار الجنوبي علي القرالة الى ان مدرسة مجرا تفتقر للعديد من الخدمات، ويعاني طلبتها من اكتظاظ في صفوفها القديمة، لافتا إلى حاجة المدرسة لتوسعة ببناء جناح يضم اربعة صفوف، اضافة الى توفير مختبرات علمية وحاسوبية وغرف مجهزة لكادرها الإداري، اضافة الى المطالبة بإعادة فتح شعب الثانوية العامة لتخصصات العلمي والأدبي والمهني والتي تم إغلاقها خلال السنوات السابقة وأعيد فتح إحدى شعبها.
واشار الى معاناة مدارس المناطق النائية من شح المياه وعدم وصولها للمدارس، مطالبا بتخصيص صهريج مياه لتزويد المدارس بالمياه.
وأكد النائب بسام البطوش ان مدارس بلدة الطيبة وبعض مدارس اللواء تعاني من قدم المباني وضيق في مساحة الغرف الصفية، بما يسهم بوجود اكتظاظ داخل الغرف وافتقارها للمختبرات والتقنيات العلمية والتكنولوجية المهمة للعملية التعليمة.
وطالب ببناء مدرسة جديدة ونقل الطلبة إليها.
واستعرض النائب مدالله الطراونة واقع تلك المدارس بلواء المزار واحتياجاتها، مطالبا بإجراء التوسعة اللازمة لمدرسة الخالدية لما تعاني من ضيق في مساحة صفوفها واكتظاظ،  وتفتقر لوجود غرف للمعلمين والإرشاد ومختبرات وملاعب.
وطالب الوزارة باتخاذ الإجراءات التي من شأنها توفير البيئة  التعليمة الملائمة للطلبة، وإنهاء معاناتهم مع مشاكل مدارسهم الضيقة القديمة.
وأوعز الذنيبات لقسم الأبنية بإضافة جناح مدرسي بمدرسة مجرا، وبناء مدرسة في الطيبة الثانوية بعد تبرع نادي البلدة بقطعة الأرض اللازمة لإقامة البناء، ونقل المدارس المستأجرة الى المدرسة القديمة بعد صيانتها.
 ووعد الذنيبات بمتابعة مطالب واحتياجات مدارس قضاء مؤاب وتلبيتها وفقا للمخصصات المتاحة لدى الوزارة.

التعليق