الأعواد القطنية تؤذي أذن الطفل

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • تلفيات طبلة الأذن تستلزم علاجاً فورياً لتجنب تدهور حاسة السمع - (د ب أ)

كولونيا- حذر طبيب الأطفال الألماني أورليش فيغلر، الآباء، من استعمال الأعواد القطنية عند تنظيف أذن طفلهم؛ حيث يُمكن أن تتسبب هذه الأعواد عند حدوث أي حركات فجائية غير متوقعة في إلحاق أضرار بطبلة الأذن.
وأضاف فيغلر، عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين بمدينة كولونيا: "كما أن استخدام الأعواد القطنية يزيد خطر إزاحة الإفرازات الشمعية الموجودة بالأذن إلى داخل القناة السمعية لدى الطفل عند تنظيفها، ما يؤدي إلى اقترابها من طبلة الأذن؛ ومن ثمّ يُمكن أن تنشأ انسدادات بالأذن تتسبب في إضعاف القدرة على السمع، بل وقد تُصاب القناة السمعية أيضاً بالالتهاب". وبدلاً من ذلك، أوصى فيغلر الآباء بتنظيف القناة السمعية لدى طفلهم الصغير باستخدام قطعة من أقمشة المناشف ومياه دافئة.
وإذا بدا على الطفل الصغير الاستياء والغضب على الدوام أو كان يُمسك أذنيه دائماً أو يُدير رأسه بشكل متكرر أو لا يرغب في ارتداء قبعة على رأسه، فيُحذر الطبيب الألماني فيغلر من إمكانية أن تُشير هذه التصرفات إلى إصابته بآلام في الأذن، لافتاً إلى أن مثل هذه الآلام تنشأ غالباً نتيجة الإصابة بالتهابات في طبلة الأذن أو وجود حمل ضاغط عليها.
ولعلاج ذلك، شدد فيغلر على ضرورة عرض الطفل على طبيب أطفال مختص، ونظراً لأن السخونة تعمل على الحد من الألم، وأوصى الطبيب الألماني الآباء بوضع منديل على أذن الطفل المصابة بالألم، ثم وضع قبعة عليها، وذلك كإجراء أولي يُمكن اتخاذه في المنزل قبل الذهاب إلى الطبيب، مشدداً على ضرورة تجنب وصول أي مياه إلى أذن الطفل في هذا الوقت.
أما إذا حدث انسداد في الأذن الداخلية بفعل الإفرازات المحملة بالبكتيريا ولم يعد ممكناً تصريف هذه الإفرازات إلى منطقة الأنف والبلعوم، فيُحذر فيغلر من أنه عادةً ما يتسبب ذلك في الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى، لافتاً: "في بعض الحالات قد تنفجر طبلة الأذن؛ ومن ثمّ يسري الدم والصديد الناتجان عن هذا الانفجار إلى خارج القناة السمعية".
وأضاف الطبيب الألماني أن عدم توازن الضغط بشكل سليم عند السفر بالطائرة أو دخول أشياء إلى الأذن أو تعرضها لضربة عنيفة يُمكن أن يتسبب أيضاً في انفجار طبلة الأذن، ولكن نادراً ما يحدث ذلك.
وأخيراً حذّر فيغلر من أن حدوث تليفات بطبلة الأذن يتسبب في إضعاف السمع على المدى الطويل، إذا لم يتم علاجها على وجه السرعة وبشكل سليم.-(د ب أ)

التعليق