الأمم المتحدة تؤيد يمنا بصيغة اتحادية جديدة

تم نشره في الأربعاء 18 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً

صنعاء- دعا المبعوث الخاص للأمم المتحدة جمال بن عمر اليمنيين أمس الى التوافق بسرعة على القضايا العالقة في الحوار الوطني الذي يفترض ان يفضي الى اعتماد صيغة اتحادية جديدة للدولة اليمنية.
وقال بن عمر للصحافيين في صنعاء "ما تزال هناك قضايا عالقة وتحتاج لبذل جهود مكثقفة والتوافق حولها" من قبل المشاركين في الحوار الوطني الذي يحضر لدستور جديد للبلاد ولانتخابات عامة في شباط (فبراير) 2014.
وكان المشاركون في الحوار الوطني توافقوا على ان يكون اليمن دولة فدرالية مؤلفة من عدة اقاليم، الا ان الخلاف كان مستمرا حول عدد هذه الاقاليم.
وفيما يطالب الجنوبيون بدولة من اقليمين، شمالي وجنوبي، مستعيدين بذلك كيانا على حدود دولتهم المستقلة سابقا قبل توحيد اليمنين في 1900، يشدد الشماليون على ضرورة ان تتالف الدولة من عدد اكبر من الاقاليم.
واوضحت وثيقة ان اللجنة الخاصة المنبثقة عن مؤتمر الحوار والمكونة من 16 شخصا مناصفة بين الجنوبيين والشماليين تقترب من توقيع اتفاق يتضمن "حلا عادلا يحفظ أمن واستقرار اليمن الموحد على أساس اتحادي وديمقراطي".
وتنص الوثيقة على منح المناطق صلاحيات واسعة ادارية وتنفيذية وتشريعية واقتصادية.
ووكان من المفترض انتهاء جلسات مؤتمر الحوار الاربعاء المقبل لكن سيتم تمديدها لفترة شهر مبدئيا.
وقال بن عمر "اتمنى ان يتم الاعلان عن تاريخ محدد لانهاء مؤتمر الحوار".
وفي تصريحات خاصة لوكالة فرانس برس، قال بن عمر انه "تمت مناقشة كم كبير من القضايا ومنها معالجة مظالم الماضي والمبادئ التي ستقوم عليها الدولة الاتحادية الجديدة".
واضاف ان "الاتجاه العام في الحوار يناقش الية الاتفاق على موضوع الاقاليم وعددها وتوزيعها وكذلك الترتيبات للمرحلة التاسيسية".
ونفا بن عمر انسحاب ممثلي حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح المتهم من قبل خصومه بالسعي الى افشال الحوار.
وقال بن عمر ان الممثلين "دخلوا في نقاشات مع جميع الاطراف وتم الاتفاق ان يعود الممثلون الى احزابهم لمناقشة مسودة الاتفاق التي بين ايديهم وهم الآن يتشاورون مع احزابهم ومكوناتهم وسيتم استئناف اعمال اللجنة للاتفاق على الصيغة النهائية".
وبحسب بن عمر، فانه يتعين على اليمنيين ان "يتنبهوا الى ان هذا الطريق خاص بهم وان المجتمع الدولي مهتم بقضايا اخرى وفي دول اخرى، وعلى اليمنيين ان يستغلوا هذه الفرصة والمجتمع الدولي واقف معهم ويدعمهم وعليهم الحسم الان ويتعاملوا بمسؤولية مع الحوار".
وخلص الى القول "نحن في المرحلة الحاسمة لمؤتمر الحوار ولا بد من اتخاذ قرارات ومخرجات مهمة تقدم العملية السياسية".-(ا ف ب)

التعليق