طلاب "بن الأزور" و"حنين" وذووهم يعتصمون احتجاجا على نقل مديرين

تم نشره في الاثنين 16 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً

آلاء مظهر

عمان - أثار قرار مدير تربية عمان الأولى ذيبان العلاوين مؤخرا بنقل مديري تسع مدارس الى مدارس أخرى، غضب واستياء لدى طلاب وذويهم.
وشهدت بعض تلك المدارس اعتصامات أمام أبوابها، احتجاجا على عمليات النقل هذه، فيما أكد أهالي طلبة لـ"الغد" أنهم سيستمرون بالاعتصام لحين إيقاف قرار النقل الذي وصفوه بـ"التعسفي والظالم".
بدوره، قال ارشيد العبداللات، مدير مدرسة ضرار بن الأزور، لـ"الغد" والذي شمله قرار النقل، إن قرار النقل "تعسفي" ولا يخدم المصلحة التعليمية، بل هو قرار لـ"تصفية حسابات شخصية بينه وبين مدير تربية عمان الأولى، نتيجة لرفضي قبول عدد من الطلاب في مدرستي".
وأضاف العبداللات أن "قرار رفضي قبول هؤلاء الطلبة في الصف الرابع، كان بسبب اكتظاظ الغرفة الصفية، بحيث وصل عدد طلاب الصف الواحد 53 طالبا، ولا تستطيع الغرفة الصفية استيعاب المزيد من الطلبة بداخلها".
وأوضح أنه رفض قرار نقله، بحيث داوم أمس في مدرسته نفسها، كون قرار النقل لا يخدم المصلحة العامة، بل يسعى الى "تخريب وإلحاق أضرار بالمدرسة الناجحة والمستقرة".
ولفت العبداللات الى أن على المديرية الاهتمام بالمدارس التي تعاني من مشاكل، وحلها وليس خلق مشاكل في مدارس مستقرة.
وأشار الى أن "قرار نقلي إلى مدرسة أخرى يصدر بحقي للمرة الثانية، لكن المجتمع المحلي يضغط لوقف قرار النقل"، لافتا الى أن العملية التدريسية توقفت كليا في مدرسة ضرار بن الأزور باستثناء طلاب الثانوية العامة (التوجيهي) حرصا على مصلحتهم.
وبين العبداللات "أن هناك سلسلة إجراءات تصعيدية سينفذها الطلبة وذووهم في حال عدم التراجع عن قرار النقل، بدأت أولاها الخميس الماضي بالاعتصام أمام بوابة المدرسة احتجاجا على قرار النقل".
وفي سياق متصل، اعتصم طلبة مدرسة حنين الثانوية وذووهم أمس مجددا أمام المدرسة، احتجاجا على نقل مديرهم سامي الوحش الى مدرسة أخرى.
وقال العلاوين في تصريح سابق إلى "الغد" إن "قرار النقل ما يزال مستمرا، وسيباشر المديرون الذين صدرت بحقهم قرارات نقل، دوامهم الأحد المقبل (أمس) في المدارس المنقولين إليها".
وأشار الوحش إلى أن قرار النقل "ليس تعسفيا"، بل يأتي ضمن خطة تشكيلات، تقوم بها المديرية لـ9 من مديري مدارس، للاستفادة من خبراتهم التربوية في أماكن مختلفة.
وبين "أن النقل جاء بناء على مبررات تخدم المصلحة العامة، بعيدا عن المصلحة الشخصية"، مبينا أن التنقلات "جاءت مدروسة على نحو واف، وأن الوزارة على علم بتلك التنقلات".

التعليق