كيف تبني علاقة قوية ووثيقة مع طفلك؟

تم نشره في الخميس 12 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 20 أيار / مايو 2014. 09:55 صباحاً
  • الطفل يحتاج للتشجيع من أمه حتى يشعر بالثقة وحتى ينظر لنفسه نظرة إيجابية - (أرشيفية)

عمان-الغد- تحتاج عملية بناء علاقة قوية ومتينة مع الطفل لوقت طويل يبدأ منذ الصغر، مع الوضع في الاعتبار أن الطفل سيقدر وسيكون سعيدا بالوقت الذي يقضيه الوالدان معه، حتى إنه لا يهمه ماذا سيفعلان خلال هذا الوقت، ولكن يبقى المهم أن تقضوا الوقت معا وأن تعطياه الانتباه الكافي خلال هذا الوقت.
إن الطفل وهو صغير السن يبدأ في تكوين الذكريات التي تظل معه طوال الحياة، مع الوضع في الاعتبار أن تلك الذكريات عادة ما تكون نتيجة التقاليد والعادات والأمور التي تقوم بها أنت والطفل معا والتي تقومون بها كعائلة.
إذا كنت تريد أن تكون أبا رائعا أو أماً رائعة لطفلك وأن يكون سعيدا وحسن الخلق، فيجب، وفق ما أورد موقع "ياهو مكتوب"، أن تكون علاقتك قوية ووثيقة بطفلك. وليس كافيا أن تقول لطفلك إنك تحبه ولكن يجب أن تتم ترجمة هذا الحب لأفعال يومية حتى يشعر الطفل بهذا الحب.
يجب أن تكون حياتك متداخلة مع حياة طفلك، وإذا كنت لا تملك وقتا تقضيه معه، فإن الطفل سيبدأ بالشعور أنك لا تريد قضاء الوقت معه وأنك ستكون مشغولا دائما عنه. واعلم أنك إذا لم تقم بتخصيص وقت لطفلك، فإنه سيرى أنه في أسفل قائمة أولوياتك. لكي تكون علاقتك بطفلك قوية يجب أن تكون متداخلة في حياته وأن يكون هو متداخلا في حياتك ويمكنك أن تخصص بعض الوقت للقيام بنشاط معين مع طفلك أو مثلا لمشاهدة برنامجه المفضل معا. يجب أن تتناقش دائما مع طفلك حول الأمور التي يحبها؛ فإذا كان مثلا يحب كرة القدم فيمكنك أن تشاهد المباريات معه.
إذا كنت ستبدأ في قضاء الوقت مع طفلك فعليه أن يشعر أنك تفعل هذا الأمر ليس بدافع الواجب فقط أو لأنك مرغم على هذا الأمر، فيجب ألا يشعر الطفل أبدا أنه يمثل عبئا عليك. يجب أن يشعر الطفل أنك تريد قضاء الوقت معه لأنك تستمتع برفقته وبقضاء الوقت معه. حاول دائما أن ترفع من ثقة الطفل بنفسه عن طريق أن تقول له إنك فخور به وبمواهبه وبقدراته التنظيمية على سبيل المثال. إن الأم عندما تمضي الوقت مع طفلها فإنها ستشعر بأنها مليئة بالطاقة والحيوية.
إن علاقة الأم بطفلها تحتاج لنوع من الانتباه والاهتمام الإيجابي حتى تكون أكثر قوة مثلها مثل أي أمر آخر قد تهتم الأم به، ولذلك يجب على الأم أن تخصص من يومها وقتا يكون محوره الطفل والطفل فقط. يجب أن تعلمي أن أساس أي علاقة قوية بينك وبين طفلكِ يكون الثقة وهو أمر يجب تكوينه منذ الصغر لأن الطفل في تلك الحالة سيتعلم مدى إمكانية اعتماده عليك في حالة شعوره بحاجته إليك، مع الوضع في الاعتبار أن الطفل ببلوغه عاما واحدا، فيمكن للخبراء تحديد ما إذا كان يشعر فعلا أن أمه يمكنها تلبية حاجاته من كل النواحي وخصوصا الناحية العاطفية.
ويمكن للأم أن تكتسب ثقة طفلها من خلال العديد من الطرق مثل الوفاء بالوعود المختلفة التي يتم إعطاؤها للطفل مثل وعد اللعب معه وعدم كسر ثقته بك. وفي الوقت نفسه يجب أن تعلمي أن الثقة التي تعطينها لطفلكِ لا تعني أن تصدقيه دائما في كل ما يقوله ولكن الثقة بطفلكِ تعني عدم التخلي عنه مهما كانت الأسباب أو الظروف. إن الطفل يحتاج للتشجيع من أمه حتى يشعر بمزيد من الثقة بنفسه وحتى ينظر لنفسه نظرة إيجابية ولذلك يجب ألا يكون كل كلامكِ الموجه لطفلكِ عبارة عن انتقادات.

التعليق