نصائح تخفف من حدة العصبية

تم نشره في الأحد 8 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان-الغد- تعود 90 في المائة من أسباب العصبية الى عوامل وراثية وأخرى اقتصادية واجتماعية وسياسية عائدة الى الضغوطات المعيشية المتراكمة والمتلاحقة، وفق ما ذكر موقع "الطبي" www.altibbi.com
وتختلف أسباب تلك العوامل من شخص الى آخر كل حسب استعداده النفسي، وعلى التغييرات التي تحدث في توازن بعض المواد الكيماوية الموجودة في الدماغ والتي تخضع أيضاً لتأثير تلك العوامل بشكل مستمر، كما أن المنبهات يمكن أن تزيد من حدتها، خصوصا اذا ما تم تناولها بإفراط.
ويمكنها أن تُصعِّد من وتيرة العصبية التي قد تتحول الى مرض دائم لدى الأشخاص الذين يفتقرون الى قوة التحمل ومواجهة مصاعب الحياة، وبالتالي يكونون مُعرضين أكثر من غيرهم الى الإصابة بالاكتئاب أو إلى القيام بتصرفات غير سوية تكشف عن شخصية مضطربة تعيش حالة من الغموض والقلق النفسي والإحباط، كما تفتقر الى الخطاب العقلاني.
والعصبية الزائدة تعد من عيوب الشخصية التي تسبب للإنسان مشاكل كثيرة، وللتغلب على العصبية لابد من الإنسان أن يتحلى بالهدوء والثقة بالنفس.
يمكن اتباع الوسائل الآتية للتخلص من العصبية:
- تنظيم الوقت وتجنب التأجيل لأنه يزيد من الشعور بالقلق إزاء عدم القيام ببعض الواجبات.
- تجنب الأشخاص الذين يزعجونه (الثرثارين والحزينين والمضطربين.. الخ).
- تعديل أسلوب التعامل مع الناس وطريقة التحدث معهم بما يضيف الهدوء والاتزان كسمة بارزة من سماتك الشخصية وبما يحفظ الهدوء النفسي.
- المناقشة بهدوء والابتعاد عن الجدل.
- بين الوقت والآخر اختلاس دقائق ليس أكثر لإبعاد النفس عن التوتر والتعب مع محاولة التمدد أو الجلوس وإطباق الجفنين والتنفس بعمق.
- الابتعاد عن كل ما هو مهيج للعاطفة وعن كل شيء من شأنه أن يثير العواطف.
- الحرص على اغتنام كل فرصة تتاح للاستمتاع بالهواء الطلق والاستلقاء والاسترخاء.
- تجنب الإجهاد الذي يفوق القدرة الجسدية أو العقلية.
- الحرص على غذاء متوازن وكمية وافرة من السوائل وخصوصا الماء.
- النوم الهادئ ولمدة كافية؛ أي ما لا يقل عن 8 ساعات يومياً.
واذا كانت هذه الخطوات غير كافية للسيطرة على العصبية فاستشارة طبيب نفسي تساعد في توفير العلاج التحليلي والسلوكي الكفيل بالقضاء عليها.

التعليق