خرفان يحذر من مغبة التدخل في العدوان على سورية

تم نشره في السبت 7 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

محمد الكيالي

عمان - قال نقيب المحامين سمير خرفان ان "تاريخ المملكة يشير الى عدم انسياقها خلف اي عمل ضد اي دولة عربية وتحت اي ذريعة".
وحذر خرفان في بيان للنقابة امس من مغبة التدخل او المشاركة في العدوان على سورية او اي جزء من الأمة العربية، او ان تستعمل الأرض الأردنية في الاعتداء غير المبرر الذي تنوي الولايات المتحدة الأميركية القيام به.
ولفت الى انه يتمنى الا تكون تصريحات رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور حول تاييد المملكة لضرب مواقع عسكرية في سورية صحيحة.
واكد خرفان انه بعد العدوان على العراق، ظهرت الذرائع الواهية التي ساقتها الولايات المتحدة لتدمير بلاد الرافدين، خدمة لاهداف الصهيونية واطماعها.
واضاف "ها هي الولايات المتحدة تحاول تكرار المشهد، خدمة للعدو الصهيوني ومشروع الشرق الاوسط الجديد، الذي تخطط له الادارة الاميركية".
وشدد على رفضه استعمال اسلحة الدمار الشامل والاسلحة الكيماوية في اي نزاعات عسكرية او ضد المدنيين في اي مكان بالعالم.
وبين خرفان ان الولايات المتحدة هي اول دولة، استعملت الاسلحة الكيماوية والنووية في اليابان وفيتنام والعراق وافغانستان، وهي التي تريد ان تحاسب سورية بمزاعم استعمال الكيماوي.
وتساءل "اين كانت الولايات المتحدة والرأي العام العالمي عندما كانت الآلة العسكرية الصهيونية تدك بكل اسلحة الدمار الشامل مخيمات جنين وقطاع غزة، وتشرد وتقتل آلاف الابرياء من ابناء الشعب الفلسطيني؟".

التعليق