جودة يبحث مع نظيره البريطاني الأزمة السورية ومفاوضات السلام

تم نشره في الجمعة 6 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

لندن - بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة مع وزير الخارجية البريطاني وليام هيج أمس في لندن العلاقات الثنائية وآخر التطورات والمستجدات في المنطقة لاسيما الأزمة السورية ومفاوضات السلام.
وأكد الجانبان خلال اللقاء الحرص المشترك على استمرار التنسيق والتعاون والتشاور حيال مختلف القضايا التي تمر بها المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
واطلع جودة نظيره البريطاني على نتائج اجتماع وزراء خارجية الدول المجاورة لسورية الذي انعقد في جنيف أمس بدعوة من المفوض السامي لشؤون اللاجئين لتنسيق الجهود والمواقف المتعلقة باستضافة أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين في هذه الدول وجلب مزيد من الاهتمام العالمي لهذه الأزمة الإنسانية المتفاقمة.
وشدد الجانبان خلال اللقاء على أهمية إنهاء مسلسل العنف ووقف نزيف الدماء في سورية حيث أعاد جودة التأكيد على الموقف الأردني الثابت والمستمر الداعي الى الإسراع في التوصل الى حل سياسي يضمن أمن وأمان سورية ووحدتها الترابية بمشاركة كافة مكونات الشعب السوري.
واستعرض جودة مع نظيره البريطاني الانعكاسات الإنسانية للوضع في سورية على الأردن «من خلال استقباله حوالي 580 ألف سوري، وتقديم الخدمات، والضغوطات التي يتعرض لها الاقتصاد الأردني في مجالات الطاقة والمياه والتعليم والصحة وغيرها رغم محدودية موارده الاقتصادية مؤكدا أهمية «مساعدة المجتمع الدولي لنا لمواجهة انعكاسات تدفق اللاجئين السوريين على الأردن».
كما بحث جودة وهيج سير مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي التي تجري برعاية أميركية، مؤكدين أهمية تضافر الجهود لإنجاح هذه المساعي وصولا الى تحقيق الهدف المنشود المتمثل بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وناقش الجانبان أهمية اجتماع وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع الوفد الوزاري العربي المكلف من لجنة المبادرة العربية للسلام للجامعة العربية للاتصال بالإدارة الأميركية الذي سيعقد في باريس الأحد المقبل للتشاور والتنسيق حول آخر المستجدات على صعيد مفاوضات السلام ودعم جهود وزير الخارجية الأميركي في هذا الإطار.
وعرض جودة الجهود الأردنية المبذولة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق السلام وإقامة الدولة الفلسطينية، مؤكدا أن الأردن يعتبر أن إقامة الدولة الفلسطينية مصلحة أردنية عليا كما هي مصلحة فلسطينية وأن جميع قضايا الحل النهائي بما فيها القدس والأمن والمياه والحدود واللاجئون ترتبط بمصالح أردنية حيوية.
من جهته، أشاد وزير الخارجية البريطاني بالدور الأردني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، مؤكدا دعم بريطانيا لهذه الجهود وحرصها على التواصل معها.
وأشار الى أن بلاده تدرك حجم الضغط الذي يشكله استقبال اللاجئين السوريين على الاقتصاد الأردني، مؤكدا استمرار بريطانيا بدعم الأردن.
-(بترا)

التعليق