عجلون: انهيار منزل قديم يشرد 3 عائلات في كفرنجة

تم نشره في الثلاثاء 3 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • تناثر ركام المبنى الذي انهار في مدينة كفرنجة بمحافظة عجلون امس -(من المصدر)

عامر خطاطبة

عجلون - تسبب انهيار مبنى قديم في أحد أحياء مدينة كفرنجة بمحافظة عجلون بتشرد 3 عائلات كانت تسكن المبنى المؤلف من طابقين، ويزيد عمره على 60 عاما، وفق مدير دفاع مدني المحافظة العقيد هاني الصمادي.

وقال الصمادي إن المسكن المؤلف من طابقين من الطوب آيل للسقوط ولا يصلح للسكن، لافتا إلى أن العناية الإلهية حالت دون حدوث كارثة، حيث انهارت أجزاء من المبنى أثناء تواجد الأسر التي تقطنه خارجه.
 وأكد أن هناك خطورة كبيرة على أي شخص يحاول إخلاء المنزل من الأثاث، مبينا أن جدرانه وأسطحه وأدراجه متصدعة بشدة.
وتابع محافظ عجلون الدكتور محمد سميران عملية إخلاء المنزل بحضور متصرف لواء كفرنجة ومدير الدفاع المدني، مشيرا إلى أن اللجنة التي شكلت من دوائر الاشغال والأبنية الحكومية والبلدية والدفاع المدني اوصت بإخلاء المبنى وإزالته.
وبين مدير التنمية الاجتماعية في المحافظة محمود بني هاني أنه تم تقديم مساعدات غذائية وأغطية وفراش ومعونة طارئة للأسر المتضررة، لافتا الى مخاطبة الوزارة بتخصيص معونة لهذه الاسر نظرا لظروفها الانسانية.
وناشدت الأسر التي لجأت إلى أقاربها الجهات المعنية بتوفير مساكن لها، خصوصا وان اربابها من الفقراء والعاطلين عن العمل ويعانون من الامراض المزمنة.
وقال صقر عريقات إن ابنته المتزوجة التي كانت تقطن المسكن هي وزوجها وطفلتهما تم اخلاؤها إلى منزل ذوي زوجها، مؤكدا أن المساعدات التي قدمت لهم غير كافية. وطالب بتوفير المساكن الملائمة للأسر الثلاث.
ويقول أحد أرباب الأسر التي شردت عبدالله نواف بني سلمان إنه عاطل عن العمل ويعمل احيانا كعامل في قطاع الإنشاءات لأيام معدودة في الشهر، بحيث لا يتحصل على أكثر من سبعين دينار في الشهر.
ويؤكد بني سلمان أنه سيعود  للمسكن المتصدع لأنه لا مكان لدى ذويه أو أقاربه يمكن أن يتسع لأسرته، مبينا أنهم تسلموا معونات غذائية عند وقوع الحادثة لا تزيد  قيمتها على عشرين دينار، إضافة إلى 3 بطانيات. ويؤكد أنه يستدين من الاقارب والمحال التجارية ولا يستطيع الإيفاء بالتزامات اسرته، مشيرا إلى أن بعض الأثاث خاصته محجوز في منزل كان يستأجره في مكان آخر ولم يستطع دفع أجرته.
ويشير إلى أنه يضطر أحيانا للعمل لأيام في محال نتافات الدواجن والمطاعم، لافتا إلى أنه "راجع في أوقات سابقة مديرية التنمية الاجتماعية للحصول على معونة نقدية متكررة، إلا أن طلبه قوبل بالرفض بحجة صغر سنه وعدم احضاره لتقارير طبية". ويشير بني سلمان إلى أن جيرانه لا يختلفون عن حاله كثيرا، مبينا أن أحدهم يعاني أمراضا مزمنة ويتقاضD من التنمية الاجتماعية مبلغ 100 دينار ولديه 5 أطفال، فيما الآخر يعمل في إحدى الجهات الرسمية ولديه 3 أطفال.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق